سياسي صومالي: قطر وعدت بـ 11 مشروعاً ولم تنفذ شيئاً

رئيس حزب ودجر المعارض عبدالرحمن عبدالشكور. من المصدر

أعلنت قطر قبل أيام عزمها تدشين ميناء «هوبيو»، في إقليم مدغ التابع لولاية غلمدغ في الصومال على ساحل البحر الأحمر، في خطوة جديدة عقب أسابيع من تسريب تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية بين سفير الدوحة في الصومال، ورجل أعمال قطري، كشف تورط قطر في تفجير ميناء بوصاصو الذي وقع في مايو الماضي. وقالت وزارة المواصلات والاتصالات الصومالية، في بيان، إن شركة موانئ قطر ستدخل في شراكة مع الصومال لبناء الميناء، لتنمية اقتصاد البلاد.

ولاشك في أن الخطوة القطرية تحمل دلالات سياسية واقتصادية، تسعى الدوحة من ورائها إلى إيجاد موطئ قدم في منطقة القرن الإفريقي، ومنفذ بحري لها على ساحل البحر الأحمر، وفي منطقة استراتيجية قريبة من مضيق باب المندب، يوفر لها طرق تجارة إلى إفريقيا. وتعتبر منطقة «هوبيو» التي يوجد بها الميناء منطقة استراتيجية قريبة من إثيوبيا على ساحل البحر الأحمر، وقريبة من مضيق باب المندب.

وقد تزامن إعلان قطر تدشين ميناء في هوبيو مع انعقاد مؤتمر عشائر «هبر جدر» في جلمدغ وهي القبيلة التي تعارض سياسات قطر في المنطقة والصومال، وتسعى الدوحة من وراء تدشين الميناء لاستقطابها، وضمان ولائها لها، وجعلها تتوقف عن معارضتها ومعارضة الحكومة الصومالية الموالية لقطر.

وتعليقاً على الموضوع، قال رئيس حزب ودجر المعارض، عبدالرحمن عبدالشكور، لـ«العربية.نت»: إن إعلان قطر تدشين ميناء هوبيو مجرد فرقعة إعلامية للاستهلاك المحلي، ولن تدخل حيز التنفيذ، مضيفاً أن القطريين وعدوا خلال السنوات الثلاث الماضية بتنفيذ 11 مشروعاً تنموياً في الصومال لم ينفذ منها شيء حتى الآن. وأضاف: «قائمة المشروعات التي أعلنت قطر عن تنفيذها في الصومال ولم تشرع فيها حتى الآن، شملت مشروع بناء مقر الحزب الاشتراكي الحاكم سابقاً في العاصمة مقديشو، ومشروع إنشاء مصنع لتعليب الأسماك شمال مقديشو، ومشروع بناء طريق مقديشيو جوهر بطول 90 كلم، ومشروع بناء طريق مقديشو أفجوي بطول 30 كلم». كما كشف أن قطر وعدت كذلك بتنفيذ مشروع إعادة بناء أكاديمية سياد العسكرية في مقديشو، ومشروع بناء مقر القوات البحرية الصومالية، وإعادة بناء مستشفى القوات المسلحة، ومشروع إعادة بناء مركز إيواء الأيتام في لفولي غرب مقديشو، وبناء مطار كيلو 50 جنوب مقديشو، وكلها لم ترَ النور حتى الآن.

إلى ذلك، أضاف زعيم حزب ودجر أن الدوحة تعهدت ببناء مشروع قاعدة عسكرية للواء 21 في طوسا مريب ولم تنفذه، كاشفاً أن «مشروع تطوير ميناء هوبيو وعدت به قطر منذ العام الماضي، وهاهي تعد به العام الجاري مجدداً».

طباعة