حمد بن جاسم يدرس بيع ممتلكات بلندن وباريس تحسباً لأي عقوبات أوروبية

قالت مصادر مطلعة، إن رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، يدرس بيع فنادق فخمة في لندن وباريس، تقدر قيمتها بنحو 869 مليون دولار، تحسباً لأي عقوبات أوروبية. وقالت المصادر إنه جرى تعيين شركة ايستديل سيكيورد لتقديم الدعم الاستشاري بشأن البيع المحتمل لفندق «حياة ريجنسي باريس إيتوال» في باريس المملوك لشركة على صلة برئيس الوزراء السابق، وتقدر قيمته بنحو 500 مليون يورو (557 مليون دولار)، حسبما قال مصدران مطلعان، طلبا عدم الكشف عن هويتهما لأن الخطط مازالت خاصة، وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء «بلومبرغ».

وقال المصدران إن شركة السمسرة «جونز لانغ لاسال» تلقت طلباً لتقييم البيع المحتمل لفندقي «ساندرسون» و«سانت مارتينز لاين» في لندن، اللذين تبلغ قيمتهما معاً 250 مليون جنيه إسترليني (312 مليون دولار) والمملوكين لشركة أخرى تحت سيطرة حمد بن جاسم.

ورفض ممثلون من شركتي إيستديل وجونز لانغ لاسال التعقيب، كما لم يعقب ممثلون عن الشيخ حمد على الفور عندما تم التواصل معهم عبر وسطاء.

وبعد خمس سنوات قضاها من دون سلطة، خرج حمد بن جاسم من قائمة فوربس لأغنى أغنياء العالم، في تأكيد جديد للفضائح التي لاحقته وكشفت استغلاله للنفوذ والمنصب من أجل تحقيق مكاسب وثروات شخصية على حساب مقدرات البلاد ومستقبل الوطن والمواطنين.

طباعة