الجبير: لا نريد أي تعامل مع قطر الراعية للإرهاب

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن السعودية لا تريد أن يكون لها أي تعامل مع قطر التي تدعم الإرهاب منذ التسعينات. وخلال ندوة نظمها مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن، أول من أمس، رد الجبير على سؤال بشأن ما وصفه صحافي بتوتر العلاقات مع الدوحة، قائلاً: «هو ليس توتر علاقات، نحن لا نريد أن يكون لنا أي تعامل معهم».

وقال وزير الخارجية السعودي إن قطر دفعت فدى للجماعات الإرهابية، وكانت تحاول زعزعة أمن المملكة العربية السعودية.

وأوضح الجبير: «منذ منتصف التسعينات تدعم قطر الإرهابيين والمتطرفين، فتحت أراضيها لاستقبالهم وإيوائهم واستقبال قادة زعماء (الإخوان) الإرهابية، وهو ما أدى إلى ظهور (القاعدة والنصرة والتكفير والهجرة)». وأضاف وزير الخارجية السعودي، أن «أحد زعماء (القاعدة) دخل المملكة بجواز سفر قطري. والقطريون يعلمون ذلك، والأميركيون يعلمون ذلك.. العالم كله يعرف ذلك».

وأشار الجبير إلى دفع قطر فديات للجماعات الإرهابية، من بينها 500 مليون دولار لـ«كتائب حزب الله» بالعراق، و60 مليون دولار لقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني. ولفت الوزير السعودي إلى الدور القطري في ليبيا، حيث استخدمت الدوحة وسائل إعلامها لنشر الكراهية، وأرسلت أسلحة لميليشيات «القاعدة» هناك.