• طالبت مفوضية حقوق الإنسان بالوقوف على معاناتها

قبيلة الغفران تندد بالنظام القطري

جانب من المشاركين في الوقفة الاحتجاجية. الإمارات اليوم

اتّهمت قبيلة «الغفران» النظام القطري بممارسة سياسة الترهيب والوعيد لمن يحاول من داخل قطر أن يرفع شكوى إلى الهيئات والمنظمات الإنسانية أو يتصل بها لإلقاء الضوء على الممارسات العنصرية التي ينتهجها النظام بحق أبناء القبيلة القطرية، ومنها التهجير القسري والمنع من العودة إلى وطنهم والسجن وأعمال التعذيب. وطالب وفد من أبناء القبيلة، خلال وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بجنيف، مفوضية حقوق الإنسان بالوقوف على معاناتهم وعلى الجرائم التي مورست بحقهم.

وسلّم الوفد لرئيس قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المفوضية السامية لحقوق الإنسان في جنيف، محمد النسور، خطاباً موجهاً للمفوضية يلخّص مأساة القبيلة.

وتُعد قبيلة الغفران أحد الفروع الأساسية لقبيلة «آل مرة» الأكبر، ويمارس النظام القطري الاضطهاد ضد أبنائها منذ عام 1996.