محكمة أميركية تثبت محاولة الرشوة القطرية لكبير مساعدي ترامب - الإمارات اليوم

محكمة أميركية تثبت محاولة الرشوة القطرية لكبير مساعدي ترامب

قطر حاولت رشوة بانون للتأثير على ترامب. أرشيفية

أثبتت محكمة أميركية الاتهامات الموجهة إلى المسؤول القطري، أحمد الرميحي، بشأن تورطه في مؤامرة لرشوة المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب، ستيف بانون.

جاء ذلك خلال تقرير حصري لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أشارت فيه إلى أن الرميحي كان متهماً في وثائق المحكمة في وقت سابق من العام الجاري بالتخطيط لرشوة بانون والتفاخر بتقديم المال لمسؤولين أميركيين آخرين.

وأوضحت الصحيفة البريطانية خلال تقريرها، أن محكمة لوس أنجلوس أثبتت تقديم الرميحي رشوة لستيف بانون، على الرغم من نفيه مراراً وتكراراً لإقدامه على الأمر.

وحاولت الحكومة القطرية أن تنأى بنفسها عنه كثيراً، عبر إصدار بيانات تقول فيها إن الرميحي لا يمثل الدوحة في التعاملات الرسمية منذ مارس عام 2017، عندما ترك وظيفته رئيساً للفرع الأميركي في هيئة الاستثمار القطرية، لكن أثبت القاضي الأميركي عدم صحة ذلك.

وخلال رسالة قانونية، الشهر الماضي، قال محامو الرميحي إنه كان يعمل لمصلحة الحكومة القطرية طوال الوقت، وإنه اختير في مارس 2017 عضواً بالمجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار، الذي تقدم هيئة الاستثمار القطرية التقارير له، ويحتفظ بهذا المنصب حتى اليوم.

وأكدت الرسالة أهمية الرميحي في الحكومة القطرية، موضحة أن المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية يرأسه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

لكن صحيفة «ديلي ميل» كشفت حصرياً، أنه بعد شعوره بالقلق من احتمال كشف علاقة الحكومة القطرية بهذه الكذبة، سارع محامو الرميحي للحصول على الخطاب المختوم من القاضية كجزء من دعوى قضائية متورط فيها رجل المال القطري حالياً.

وكتب محاموه إلى القاضية دوللي جي، قائلين إنهم يريدون الاحتفاظ بمعلومات خاصة سرية وحساسة وغير رسمية في ما يتعلق بشؤون الرميحي الشخصية، لكن رفضت القاضية طلبهم يوم الخميس، تاركة المسؤول القطري في موقف حرج.

وكانت «ديلي ميل» كشفت في وقت سابق أن بانون، كبير المخططين الاستراتيجيين السابق للرئيس ترامب، كان هدفاً لمؤامرة رشوة غريبة من الحكومة القطرية، بهدف التأثير على ترامب.

وأوردت الصحيفة أن مغني الراب أيس كيوب وشريكه التجاري جيف كواتينيتز، أدليا بتلك الشهادة في دعوى قضائية ضد مستثمرين قطريين بالمحاكم الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن كواتينيتز، قوله إنه وبانون عملاً معاً في الماضي ولا يزالان «صديقين». وأشار إلى أنه بعد إقالة ترامب لبانون وتركه لموقع «بريتبارت» الإخباري، أراد القطريون عقد اجتماع معه لعرض التعهد بتمويل جميع جهوده السياسية مقابل الحصول على دعمه.

طباعة