ردّت على شكوى الدوحة

الإمارات: إجراءاتنا لا تهدف للإضرار بالمواطن القطري

قدمت دولة الإمارات، أمس، مذكرة إلى لجنة القضاء على التمييز العنصري، تؤكد التزامها بالاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، وترفض أي شكل من أشكال التمييز العنصري، وشددت على أن إجراءاتها الاحترازية لا تهدف بأي شكل للإضرار بالمواطن القطري.

وترد المذكرة التي قدمتها دولة الإمارات على المزاعم والمعلومات غير الصحيحة التي قدمتها قطر في مذكرتها إلى اللجنة بتاريخ 8 مارس 2018، وادعائها بأن دولة الإمارات العربية المتحدة قد انتهكت الاتفاقية بالأمر بترحيل جماعي للمواطنين القطريين من دولة الإمارات بعد قطع العلاقات مع قطر في الخامس من يونيو 2017.

وتشير المذكرة التي قدمتها دولة الإمارات إلى بيان وزارة الخارجية الصادر في الخامس من يوليو 2018 والذي يدحض المزاعم القطرية، كما تتضمن المذكرة بيانات رسمية تثبت استمرار تواجد آلاف المواطنين القطريين في دولة الإمارات بعد قطع العلاقات مع قطر، كما تم السماح للآلاف من المواطنين القطريين بدخول الدولة منذ ذلك الحين، ويستمر المواطنون القطريون داخل دولة الإمارات في التمتع بالحقوق نفسها التي يتمتع بها المقيمون والزوار الآخرون.

وأكدت مذكرة دولة الإمارات التزامها بمنظومة الأمم المتحدة وحقوق الإنسان وعملها بشكل وثيق مع اللجنة المعنية. وتشير دولة الإمارات إلى أن الإجراءات التي اتخذتها موجهة بشكل أساسي تجاه سياسات الحكومة القطرية الداعمة للتطرف والإرهاب، وسياساتها الساعية إلى زعزعة الأمن والاستقرار تجاه الإمارات ودول أخرى في المنطقة، وأن إجراءات الإمارات الاحترازية لا تهدف بأي شكل من الأشكال للإضرار بالمواطن القطري الذي يعاني من تصرفات حكومته وتوجهاتها.