تخارج استثمارات قطرية من تركيا نتيجة مقاطعة الرباعي العربي

بنك «قطر الأول» باع حصته في «ميموريال الصحية» لتوفير السيولة. أرشيفية

أعلنت مجموعة «ميموريال الصحية» ومقرها تركيا، تخارج بنك قطر الأول من المجموعة، ببيعه حصته البالغة نحو 20%، في إشارة إلى هروب استثمارات قطرية من تركيا. وفي بيان للمجموعة، أمس، فإن مجموعة «تورغوت أيدين» القابضة، المالكة لـ60% من ميموريال، قامت بشراء حصة بنك قطر الأول. وبتنفيذ الصفقة، تكون مجموعة «تورغوت أيدين» القابضة، قد رفعت حصتها إلى 80% من المجموعة الصحية التي تمتلك مجموعة مشاف في تركيا. وارتفعت حاجة بنك قطر الأول إلى السيولة المالية اللازمة لعملياته التشغيلية المتراجعة، نتيجة لمقاطعة الرباعي العربي لقطر منذ أكثر من عام.

وقامت السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر، في يونيو 2017، بقطع العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر، بسبب دعم الدوحة للإرهاب. وفي مارس الماضي، أفصح بنك قطر الأول عن نتائجه المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2017، معلناً تسجيل صافي خسارة بلغ 269.3 مليون ريال (81.2 مليون دولار).

في المقابل، يواجه الاقتصاد التركي مرحلة حرجة، بتذبذب في مؤشراته الاقتصادية الناتجة عن هبوط سعر صرف العملة المحلية (الليرة) لمستويات تاريخية. ونتيجة لتراجع سعر صرف الليرة مقابل النقد الأجنبي، صعدت أسعار المستهلك (التضخم) فوق 10%، خلال الشهور الماضية، بينما تجاوز في يونيو الماضي حاجز 15%. يذكر أن الدخل التشغيلي للمجموعة التركية تراجع بنسبة 74% خلال السنة المالية الماضية، إلى 10.6 ملايين دولار، هبوطاً من 40.7 مليون دولار في السنة المالية 2016.