كبير مستشاري رئيس الأركان الليبي: لم يأتنا من قطر وتركيا سوى البلاء

قطر دربت إرهابيين في معسكرات ليبية قبل نقلهم إلى العراق وسورية. أرشيفية

أكد المستشار السياسي لرئيس مجلس النواب الليبي كبير مستشاري رئيس الأركان، عبدالله عتامنة، أن بلاده لم يأتها من تركيا وقطر سوى البلاء، مشيداً بالموقف المحلي والدولي الذي يعمل على دحر الإرهاب ومموليه، سواء في ليبيا أو دول المنطقة.

وقال عتامنة، في حوار مع بوابة «العين الإخبارية»، إن «البلاء جاءنا من قطر وتركيا»، مضيفاً أنه أصبح هناك وعي عربي ودولي لتقليل النفوذ التركي والقطري؛ ما أدى إلى انحسار نفوذ الجماعات الإرهابية التي يمولها البلدان.

ووصف عتامنة زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى بريطانيا، لتلميع صورة بلاده، بـ«السراب الذي يحسبه الظمآن ماء».

في السياق نفسه، أعرب المستشار عن تحيته لمصر، قائلاً: «نؤمن يقيناً بأن لمصر دوراً إيجابياً في الأزمة الليبية، وتحييدها عن هذا الدور هو عبث سياسي، وتجاهل للدور العربي والقومي».

وفي ما يتعلق بالتظاهرات التي تشهدها العاصمة طرابلس نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية وانقطاع الكهرباء لساعات طويلة، أشار عتامنة إلى أنها نتيجة طبيعية للعبث والفساد المالي والإداري حيث أنفق في العام الماضي نحو 39 مليار دولار، ونحو 37 مليار دولار هذا العام، دون انعكاس ذلك على المواطن الليبي.

• وصف عتامنة زيارة أمير قطر إلى بريطانيا، لتلميع صورة بلاده، بـ«السراب الذي يحسبه الظمآن ماء».