قطر وإيران.. تعاون ملاحي بين «موانئ الشر» في المنطقة

قطر وإيران تعتزمان تعزيز التعاون في الملاحة البحرية. من المصدر

كشف تقرير حديث لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إرنا»، عن تزايد التقارب بين إيران وقطر في مجال الملاحة البحرية بين البلدين.

وأوردت «إرنا» تصريحات على لسان مدير عام منظمة الموانئ والملاحة الإيراني محمد راستا قوله، إن الجانبين عازمان على تعزيز التعاون بين موانئ البلدين.

وهذا التعاون لم يكن الأول بين البلدين اللذين يواجهان مقاطعة بسبب سياستهما العدائية في المنطقة، بل وقعا خلال وقت سابق من العام الماضي على تسهيل انسياب التجارة القطرية عبر الأراضي الإيرانية.

وأكد محمد راستا للوكالة الرسمية، أن «مسؤولي موانئ إيران وقطر تربطهم علاقات وثيقة، وقد تم خلال الزيارات التي جرت بين مسؤولي البلدين، خلال الأشهر الماضية، التأكيد على التعاون بين موانئ الجانبين».

وتتضمن الاتفاقية منح الأولوية لسفن البلدين بالرسو في موانئهما، وتعزيز التجارة الخارجية البحرية، وزيادة حجم الصادرات الإيرانية إلى قطر أو عبرها (ترانزيت).

يأتي ذلك في محاولة من الدوحة للبحث عن طرق ملاحية جديدة بعد قطع خطوط تجارية بحرية تمر عبر المياه الإماراتية والبحرينية والسعودية، نتيجة المقاطعة مع قطر بسبب دعم الدوحة للإرهاب.

كذلك يتزامن التقارب القطري الإيراني بينما تعصف بطهران أزمة مرتقبة عقب الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، وإعادة فرض عقوبات اقتصادية عليها.