المسابقة أطلقت برنامجها في الإمارات

«جنك كوتور».. أزياء من المخلفات

صورة

بهدف تحويل أشياء لا قيمة لها، مثل أغطية الزجاجات، أو كبسولات القهوة، وغيرها من الأشياء التي يعتبرها كثيرون مهملات، إلى أزياء أنيقة، أطلقت مسابقة «جنك كوتور» العالمية، المتخصصة في الأزياء المستدامة لجيل الشباب، برنامجها في الإمارات.

وتهدف الفعالية إلى تثقيف الشباب في الإمارات بخصوص تغير المناخ والاستدامة، وتعزيز التعبير الإبداعي بين الشباب، وإحداث تغيير إيجابي دائم للمساعدة في معالجة القضايا البيئية، وفق ما أوضح الرئيس التنفيذي لـ«جنك كوتور»، تروي أرمور.

وأشار أرمور لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن البرنامج يسعى إلى تغيير نظرة الشباب إلى المواد القابلة لإعادة التدوير (المهملات)، وقال: «إحداث تأثير على كوكبنا، يتطلب أن ندرك أنه ليس كل المهملات عبارة عن نفايات، وينبغي أن ننظر إليها على أنها مادة خام، يمكن أن تستخدم في تصميم شيء جديد ورائع».

وذكر أن البرنامج يحث الطلاب المشاركين على البحث في بيئتهم المحيطة عن مواد يمكن توظيفها في مشروعاتهم، وإعادة تشكيلها لتصبح أزياء ذات قيمة جمالية وفنية، والتواصل مع الشركات المحلية لجمع العناصر المهملة لديهم، على سبيل المثال المقاهي والمطاعم، لجمع أغطية الزجاجات، وكذلك يمكن الاستفادة من كبسولات القهوة التي تستخدم مرة واحدة، والتي يتم التخلص منها يومياً في كل من المنازل وأماكن العمل.

وتوقع أن تشترك أكثر من 100 مدرسة في الإمارات في دورة هذه المسابقة العالمية، وبالفعل أكدت مدارس مشاركتها، موضحاً أنه يمكن التسجيل في «جنك كوتور» بشكل مجاني لجميع الطلاب الذين تراوح أعمارهم بين 13 و18 عاماً، وسيُطلب من المشاركين تقديم تصاميم لملابس مبتكرة ومستدامة وتنفيذها، وهو ما يتيح لهم الانتقال للمنافسة في النهائي المسمى «جنك كوتور وورلد»، المقرر عقده في سبتمبر 2022، وستتولى التحكيم فيه لجنة رفيعة المستوى من شخصيات شهيرة.

• المسابقة تحث الطلاب على البحث عن مواد يمكن توظيفها في مشروعاتهم وإعادة تشكيلها لتصبح أزياء ذات قيمة جمالية.

طباعة