عبر جمع الملابس وتجهيزها وتوزيعها على المحتاجين

«تنمية المجتمع» تشجع أصحاب الهمم على التطوع ضمن مبادرة «كساء»

صورة

نظمت وزارة تنمية المجتمع بالشراكة مع «إينوك»، و«سوشل هب» المؤسسة الإماراتية المختصة بإدارة الفعاليات المجتمعية، مبادرة «كساء»، إحدى مبادرات منصة التطوع «متطوعين.امارات»، الهادفة إلى تشجيع أصحاب الهمم على المشاركة في الأعمال التطوعية عبر جمع الملابس وتجهيزها وتوزيعها على المحتاجين.

شارك في المبادرة عدد من المسؤولين والمتطوعين المسجلين في المنصة، الذين تكاتفوا مع أصحاب الهمم لإنجاز عمليات التجهيز والتوزيع للملابس، خلال الفعالية التي استضافها مركز دبي لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم.

وبلغ عدد المشاركين في فعالية كساء التطوعية لأصحاب الهمم نحو 500 شخص من مختلف فئات المجتمع، عملوا على توفير مساعدات مباشرة لـ3000 مستفيد من المبادرة في مرحلتها الحالية.

وفي تعليق لها على المبادرة، أكدت المستشارة بوزارة تنمية المجتمع، حصة تهلك، أن «كساء» ركزت هذا العام على تفعيل دور أصحاب الهمم في التطوع، جنباً إلى جنب مع مئات الأشخاص المسجلين في منصة الإمارات للتطوع، بما يحقق قيمة وطنية وإنسانية ومجتمعية سامية، تتجسد بالمشاركة في أعمال الخير ومساعدة الآخرين من جهة، وتمكين أصحاب الهمم وتحقيق الدمج المجتمعي في أبهى صوره من جهة أخرى.

وقالت إن أعداد المتطوعين في تزايد مستمر، وهم من مختلف الأعمار، منهم طلبة المدارس والجامعات والموظفون وكبار المواطنين وأصحاب الهمم، وهؤلاء يقومون بأداء مهمة تجهيز الملابس والمواد، وتقديمها للمستفيدين ضمن مشاركتهم في المبادرة.

وأشارت إلى أن هناك اتفاقاً بين الوزارة وعدد من الجمعيات الخيرية للحصول على قوائم للأسر المتعففة، ودعوتهم لاختيار كسائهم من بين الملابس المتوافرة، فيما عملت الجهات المشاركة في المبادرة هذا العام على إنجاز مهمة العمل التطوّعي في «كساء»، وذلك بالشراكة مع «إينوك» و«سوشل هب».

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة «إينوك»، سيف حميد الفلاسي، إن التعاون مع الوزارة ومؤسسة «سوشل هب» يأتي في إطار المبادرات المجتمعية التي أعلنت عنها «إينوك» بمناسبة «عام زايد»، بهدف تفعيل أهداف المجموعة في العمل التطوعي والإنساني بين أفراد المجتمع، وهو ما تستلهمه المجموعة من إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

من جهته، أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة «سوشل هب»، خالد بن تميم، التزام المؤسسة برؤية حكومة دولة الإمارات في الابتكار والإبداع بالفعاليات المجتمعية والتطوعية، وإشراك مختلف فئات المجتمع من مسؤولين وإعلاميين وأصحاب الهمم، إضافة إلى المساهمة في تحقيق أهداف «عام زايد» بترسيخ إرث زايد الخير عبر مشروعات ومبادرات تتوافق مع رؤيته وقيمه، ومبادئ العطاء.


حصة تهلك:

«كساء» ركزت

على تفعيل دور

أصحاب الهمم

في التطوع.

 

طباعة