الشميلي: "شيوخنا ما يردون حد" دفعتني للظفر بـ "الفيديو الأغلى" - الإمارات اليوم

الشميلي: "شيوخنا ما يردون حد" دفعتني للظفر بـ "الفيديو الأغلى"

"شيوخنا ما يردون حد".. أول ما تبادر إلى ذهن المواطن الشاب محمد خميس الشميلي 31 عاماً، حين طلب من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن يوجه رسالة بالفيديو لوالده أثناء لقائه وعدداً من طلبة الدولة الدارسين في الجامعات والمعاهد الفرنسية، لتأتيه الاستجابة على الفور "بو محمد سلام عليك أبشرك إنك يبت ولد نفتخر فيه، الله يوفقه ويحفظه ويِفرحنا فيه".

وقال الشميلي لـ "الإمارات اليوم" "فرحتي كبيرة جداً باستجابة سموه السريعة ولا أستطيع التعبير عنها أو وصفها في سطور، ولوقع كلماته بالغ الأثر في نفسي وسيظل أثرها في قلبي ما حييت، وسأضعها وسام فخرٍ على صدري يحملني مسؤولية أكبر لرفع اسم دولتي عالياً خفاقاً في مجال تخصصي".

وأضاف الشميلي الذي يدرس الزمالة الفرنسية في تخصص علم تشخيص الأمراض في جامعة "كلود برنارد ليون1"، من الجميل جداً أن يخصص سموه في خضم انشغاله بلقاء الرئيس إيمانويل ماكرون رئيس جمهورية فرنسا ضمن زيارة عمل يقوم بها، وقتاً لاستقبال طلاب الدولة المبتعثين للإشادة بهم والثناء عليهم في غربتهم حتى يمضوا قدماً في الطريق الذي رسموه لأنفسهم خدمةً للوطن".

وذكر الشميلي المبتعث إلى فرنسا للدراسة من قبل القيادة العامة لشرطة أبوظبي، "حرصت على أن يكون أفراد أسرتي هم أول من يصلهم الفيديو وكنت متشوقاً لمعرفة ردود أفعالهم، وتمنيت لو أنه لا وجود لفرق التوقيت بين الدولتين، إلا أن الصدفة خدمتني فقد كانوا مستيقظين رغم أن الوقت كان ما بعد منتصف الليل بخمس دقائق، وعليه لم يستطع كلانا النوم بعد ذلك فقد طال الحديث حول الفيديو والفرحة به".

ولم يتوقع الشميلي الذي سيتخرج في العام 2022، التفاعل الكبير الذي يحظى به الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي والدعم من مستخدميها من مواطنيه الذي يعتز بهم.

طباعة