إحصاء الشارقة: 1.4 مليون نسمة عدد سكان الإمارة عام 2015

بلغ إجمالي عدد سكان إمارة الشارقة /1.405.843/ نسمة وفقا للنتائج النهائية لتعداد الشارقة الذي قامت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بتنفيذه خلال عام 2015 تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بهدف توفير بيانات إحصائية دقيقة موثوق فيها حول الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسكانية وغيرها من القطاعات في الإمارة.

وأصدرت الدائرة اليوم كتاباً باللغتين العربية والإنجليزية يتضمن الكثير من نتائج التعداد بما في ذلك الأسس والمنهجيات التي تم اتباعها في تنفيذه مع عرض تفصيلي للنتائج متضمنة توزيع السكان والأسر المعيشية والمساكن والمباني في مختلف مناطق إمارة الشارقة وفق التقسيمات الإدارية المعتمدة في الإمارة ووفق المنهجيات والتصاميم المتبعة عالميا.

ووفقا لنتائج التعداد بلغ إجمالي عدد السكان في إمارة الشارقة /1.405.843/ نسمة وصل عدد المواطنين من بينهم إلى /175.432/ مواطناً ومواطنة بنسبة 12 بالمائة حيث بلغ عدد الذكور /86.325/ مواطناً والإناث /89.098/ مواطنة أما أعداد المقيمين من غير الإماراتيين فوصل إلى /1.230.417/ نسمة بنسبة 87 بالمائة حيث بلغ عدد الذكور /834.542/ مقيما والإناث /395.875/ مقيمة.

وتصدرت مدينة الشارقة قائمة نسب توزيع السكان في كل بلدية مقارنة بنسب مجموع توزيع سكان الإمارة ووصل عدد سكانها إلى /1.274.749/ نسمة مشكلة ما نسبته 90.6 بالمائة من إجمالي عدد القاطنين في الإمارة تلتها مدينة خورفكان بـ/39.151/ نسمة بنسبة 2.8 بالمائة ومدينة كلباء بـ /37.545/ نسمة بنسبة 2.7 بالمائة ومدينة الذيذ بـ /20.165/ بنسبة 1.4 بالمائة ومن ثم مدينة دبا الحصن بـ/12.573/ بنسبة 0.9 بالمائة ومدينة المدام بـ/11.120/ بنسبة 0.8 بالمائة ومدينة مليحة بـ/4.768/ نسمة بنسبة 0.3 بالمائة ومدينة البطائح بـ/3.958/ بنسبة 0.3 بالمائة ومدينة الحمرية بـ /3.297/ نسمة بنسبة 0.2 بالمائة .

وجاء توزيع عدد السكان في الإمارة وفق الفئات العمرية والنوع .. من عمر /0-9/ أعوام ذكوراً وإناثاً /208.025/ نسمة بنسبة 14.79 بالمائة ومن عمر /10-19/ عاماً /132.055/ نسمة بنسبة 9.93 بالمائة ومن عمر /20-39/ عاماً /769.813/ نسمة بنسبة 54.75 بالمائة ومن عمر /40-69/ عاماً /285.143/ نسمة بنسبة 20.28 بالمائة ومن عمر /70-89/ عاماً /8.784/ نسمة بنسبة 0.62 بالمائة ومن عمر 90 عاماً فما فوق جاء العدد الإجمالي المسجل بـ/342/ نسمة بنسبة 0.02 بالمائة .

وأكد الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية أهمية نجاح تعداد الشارقة لعام 2015 وتوفير النتائج الكاملة والمفصّلة له والذي ما كان له أن يتحقق من دون دعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وجهود فرق العمل والباحثين الميدانيين والخبراء الذين تمت الاستعانة بهم إلى جانب تعاون المواطنين والمقيمين في إنجاز هذا المشروع الوطني الكبير.

وقال آل ثاني ان إنشاء سجل سكاني من شأنه ان يوفر مصدراً معلوماتياً مهماً في التخطيط والتنفيذ لاستراتيجيات التنمية المستدامة ويدعم تنفيذ الأجندة الوطنية لإمارة الشارقة ولدولة الإمارات في مختلف المجالات حيث تسهم نتائج التعداد في إطلاق حزمة من المشاريع التنموية والتطويرية في الإمارة لما يوفّره من قواعد بيانات دقيقة تعمل على تعزيز الأنشطة الاقتصادية والعمرانية لمواكبة ضرورات الحاضر واحتياجات المستقبل.

وفي مجال التعليم كشف التعداد عن نسب السكّان الملتحقين بالتعليم من عمر أربعة أعوام فما فوق من الجنسين وفق المرحلة التعليمية والذين بلغ عددهم /253.105/ طلاب توزّعوا على النحو التالي ..مرحلة رياض الأطفال /32.882/ طالباً وطالبة بنسبة 12.99 بالمائة والمرحلة الابتدائية /102.692/ طالباً وطالبة بنسبة 40.57 بالمائة والمرحلة الإعدادية /43.659/ طالباً وطالبة بنسبة 17.24 بالمائة والمرحلة الثانوية /34.028/ طالباً وطالبة بنسبة 13.44 بالمائة ومرحلة الدبلوم /2.435/ طالباً وطالبة بنسبة 0.96 بالمائة ومرحلة الدبلوم العالي /1.088/ طالباً وطالبة بنسبة 0.42 بالمائة والمرحلة الجامعية /32.685/ طالباً وطالبة بنسبة 12.91 بالمائة ومرحلة الماجستير /3.177/ طالباً وطالبة بنسبة 1.25 بالمائة ومرحلة الدكتوراه /304/ طالباً وطالبة بنسبة 0.12 بالمائة وغير مبيّن /155/ طالباً وطالبة بنسبة 0.06 بالمائة .

وفيما يتعلّق بالحالة الاجتماعية جاءت إحصاءات تعداد الشارقة للفئة العمرية من 15 عاما فأكثر ذكورا وإناثا على النحو التالي من المواطنين - الزواج /30.424/ ذكرا /29.728/ أنثى - لم يتزوّج أبداً /22.547/ ذكرا و /22.620/ أنثى - الطلاق /858/ ذكرا و /2.478/ أنثى والأرامل /296/ ذكر و /3.620/ أنثى إضافة إلى /188/ امرأة ضمن فئة النساء المهجورات.

اما من غير المواطنين - الزواج: /454.597/ ذكرا و /209.818/ أنثى - لم يتزوّج أبداً /261.497/ ذكرا و /67.154/ أنثى - الطلاق : /827/ ذكرا و /3.951/ أنثى - الأرامل /824/ ذكرا و/5.379/ أنثى.

وجاءت الإحصاءات وفقاً للحالة المهنية للفئة من عمر 15 عاماً فما فوق بـ/1.125.177/ نسمة من الجنسين كما يلي .. يعملون بأجر /813.554/ و يعملون لحسابهم /13.219/ وأصحاب عمل /17.898/ ويعملون بدون أجر /705/ ونشاط اقتصادي داخل المنزل /84/ وعاطلون سبق لهم العمل /8.186/ وعاطلون لم يسبق لهم العمل /32.724/ وطلاب عاملون /1.932/ وطلاب متفرغون /57.776/ وأعمال منزلية فقط /129.632/ ومكتفون غير راغبون بالعمل /5.432/ ومتقاعدون /11.008/ ولا يقدرون على العمل /6.755/.

بينما توزّعت القوى العاملة وفق القطاع من الجنسين بإجمالي /855.709/ عمال وعاملات في القطاع على النحو التالي - حكومة اتحادية /29.673/ وحكومة محلية /45.434/ وقطاع خاص /575.610/ وشبه حكومي /17.688/ وأجنبي /912/ وهيئات دبلوماسية/ إقليمية/ دولية /433/ والقطاع العائلي – يشمل العمالة في المنزل – /35.514/.

كما شمل تعداد الشارقة 2015 المساكن التي توزّعت وفق نوع المسكن في الإمارة على النحو التالي بمجموع /311.173/ مسكناً مساكن تقليدية - فيلا /25.569/ شقة /246.241/ بيت عربي /17.673/ ملحق: /3.203/ قصر /91/ كرفان /526/ مساكن هامشية - غرفة منفردة /4.606/ عريش/ خيمة /350/ شبرة /2.163/ أنواع أخرى /3.926/ مساكن عامة/ جماعية /2.438/.

وبلغ العدد الإجمالي للمباني متعددة الطوابق في الإمارة /6.991/ مبنى تحتوي على /240.815/ شقة حيث تصدرت مدينة الشارقة الترتيب بـ /6.195/ مبنى يحتوي على /234.961/ شقة تلتها مدينة خورفكان بـ /285/ مبنى يحتوي على /2.471/ شقة ثم مدينة كلباء بـ/255/ مبنى يحتوي على /1.194/ شقة ومدينة الذيد بـ /112/ مبنى يحتوي على /965/ شقة ومدينة المدام بـ /35/ مبنى يحتوي على /607/ شقة تلتها مدينة دبا الحصن بـ /92/ مبنى يحتوي /475/ شقة ومدينة الحمرية بـ /6/ مباني تحتوي على /62/ شقة أما مدينة مليحة فضمت /6/ مباني تحتوي على /44/ شقة ومدينة البطائح بـ /5/ مباني تحتوي على /39/ شقة.

وجاء توزيع المباني وفق نوع المبنى والبلدية في الإمارة بإجمالي /84.951/ مبنى على النحو التالي /24.900/ فيلا /6.991/ عمارة /17.227/ بيت عربي /3.711/ ملحق /95/ قصر /4.865/ غرفة منفردة /915/ عريش/خيمة/صندقة /2.784/ شبرة /733/ كرفان /1.686/ مبنى محلات تجارية /6.923/ مبنى منشآت/ منشآت /9.580/ مبنى قيد الإنشاء.

وقال الشيخ محمد بن حميد القاسمي مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية انه مع اكتمال تجهيز كافة بيانات تعداد الشارقة 2015 ومراجعتها ونشرها سيتم العمل خلال الفترة المقبلة على ربط قاعدة البيانات المستخرجة من التعداد بقواعد بيانات الدوائر الحكومية في الشارقة والجهات الاتحادية في الدولة لتمكينها من وضع وتنفيذ خطط واستراتيجيات التنمية المجتمعية والاقتصادية وفق أعلى المعايير ودعم الدراسات الهادفة إلى تنمية وتطوير المجتمع في جميع المجالات والميادين.

ولفت القاسمي إلى ان بيانات التعداد شملت على نتائج تفصيلية حول الفئات السبع التي وجه صاحب السمو حاكم الشارقة بالاهتمام بها وتوفير معلومات وافية بشأنها ومن خلال هذه البيانات سيتاح لحكومة الشارقة مضاعفة جهودها لتقديم خدمات تلبي احتياجات هذه الفئات وتوفير الدعم والتمكين اللازم لها ورسم السعادة على وجوه أفرادها في مختلف مدن ومناطق إمارة الشارقة .

وجاء تنفيذ تعداد الشارقة عملا بالمرسوم الأميري رقم 7 لسنة 2015 والقاضي بإجراء التعداد العام للسكّان والمساكن وحصر كافة المنشآت في إمارة الشارقة ونصّ المرسوم في مادته الثانية على تشكيل لجنة عليا للإشراف على تنفيذ التعداد ضمت رئيساً و11 عضواً يمثلون مختلف الجهات الحكومية ذات الصلة والتي أسهمت بدعم تخطيط وتنفيذ التعداد في حين بلغ أعضاء الهيكل التنظيمي لتعداد الشارقة ما يقارب 800 شخص بين موظف وباحث ميداني ومتعاون مُدَّرب إضافة إلى عدد من المشرفين والمراقبين المختصين والباحثين في مجال الدراسات السكانية وتقنية المعلومات وأنظمة المعلومات الجغرافية والتجهيزات اللوجستية.

وتوافقا مع توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة ركزت اللجنة العليا المشرفة على تعداد الشارقة على سبع فئات اجتماعية مواطنة هي فئة الأرامل والمطلقات والمهجورات والأفراد الذين لم يلتحقوا ابداً بالتعليم ويرغبون في الالتحاق والراغبين في استكمال تعليمهم الدراسي من الذين سبق لهم الالتحاق إضافة إلى الأيتام وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والباحثين عن عمل /المتعطلون/ حيث تم توفير قواعد بيانات مفصّلة حولها كي يتم استخدامها في وضع وتنفيذ البرامج اللازمة لمساعدة الفئات المذكورة وتمكينها والأخذ بيدها نحو حياة كريمة.

واشتملت منهجية تنفيذ مشروع التعداد على ثلاث مراحل تمثلت في مرحلة الأعمال التحضيرية والتي استغرقت مدة أربعة أشهر تم خلالها تحديد مخرجات العدّ ووضع دراسة مفصلة حول المشروع ورفعها إلى الجهات المعنية ثم آلية التنفيذ وطرق جمع البيانات عبر استخدام استمارات ورقية وإلكترونية عبر طرق مختلفة مثل المقابلة الشخصية والعدّ الذاتي أعقبتها مرحلة الأعمال الميدانية التي تضمنت حصر المباني والمنشآت وعدّ السكان من قبل فرق مختصة ومشرفون مدرَّبون وبدأ تدقيق مخرجات التعداد في مرحلة ما بعد العد.

وستساهم البيانات التي وفرها تعداد الشارقة 2015 في إطلاق العديد من المشاريع التنموية والتطويرية في الإمارة نظراً لدوره الكبير في تزويد صانعي القرار والمسؤولين والمستثمرين بالبيانات الإحصائية اللازمة حول واقع الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الشارقة وتوفير معلومات حديثة عن المنشآت للتعرف على أنواعها وأنشطتها وأماكن تركزها ما يعزز النشاط الاقتصادي والعمراني لمواكبة الاحتياجات الحالية والمستقبلية.

طباعة