ترام دبي ينطلق رسمياً اليوم.. ويتاح للجمهور غداً - الإمارات اليوم

تحت رعاية محمد بن راشد

ترام دبي ينطلق رسمياً اليوم.. ويتاح للجمهور غداً

ترام دبي نقلة نوعية في منظومة النقل الجماعي. من المصدر

يبدأ اليوم التشغيل الرسمي لترام دبي، الذي يبلغ طول المرحلة الأولى منه 10.6 كيلومترات، ويضم 11 محطة موزعة على مناطق الأنشطة والكثافات السكانية، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ويُعد ترام دبي أول مشروع ترام خارج أوروبا يعمل بنظام تغذية الكهرباء الأرضي على كامل الخط، دون الحاجة إلى أسلاك هوائية لإمداده بالطاقة الكهربائية، وأول ترام في العالم يستخدم تقنية البوابات الآلية لمنصة محطة الركاب المتزامنة مع نظام فتح وغلق أبواب القطار، وذلك لتوفير أكبر قدر من عوامل الراحة والسلامة والأمان للركاب والحفاظ على نظام التكييف للبيئة الداخلية للمحطات والعربات من التأثيرات المناخية الخارجية.

عقد تشغيل بقيمة 105 ملايين درهم

وقعت هيئة الطرق والمواصلات في شهر سبتمبر من العام الماضي عقد تشغيل ترام دبي مع شركة سيركو (Serco) البريطانية لمدة 75 شهراً، اعتباراً من أغسطس 2013، منها 15 شهراً للتجهيز للتشغيل من خلال تعيين وتدريب الموظفين، وخمس سنوات مدة التشغيل، وتبلغ قيمة عقد التشغيل 105 ملايين درهم، في حين سيتولى المقاول المنفذ للمشروع (تحالف شركتي الستوم وبي سكس العالميتين) صيانة نظام الترام لمدة 13 سنة قابلة للتجديد لمدة خمس سنوات إضافية.

وتوفر شركة سيركو بموجب العقد خدمات التشغيل لجميع الأصول التابعة لنظام الترام، وتوفير خدمات نقل للمستخدمين على مستوى عالٍ ومتوافق مع التغيرات اليومية، وحماية الأصول التابعة للهيئة، إلى جانب تتشغيل نظام الإيرادات الخاصة بالترام وتحصيل إيرادات بيع وتعبئة بطاقات (نول)، والتنسيق الكامل مع مقاول التنفيذ خلال فترة الاختبارات قبل تشغيل الشبكة، والتنسيق الكامل مع مقاول الصيانة خلال فترة التشغيل.

كما توفر الشركة مستوى عالياً من السلامة لمستخدمي الشبكة، وتحقيق التنسيق والتكامل بين الترام والمترو ووسائل المواصلات المختلفة، ويتضمن العقد أيضاً بنداً ينص على التزام شركة سيركو بنقل العمالة إلى الهيئة أو أية جهة أخرى تختارها الهيئة بعد انتهاء العقد.

المـرآب

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/11/220473.jpg

يقع مرآب الترام في منطقة ذات طابع معماري متميز، وتم تصميم مباني المرآب بشكل يتناغم مع البيئة المحيطة، حيث استخدمت الأشكال الانسيابية للمباني لتتماشى مع طبيعة المنطقة وأشكال محطات الترام ومحطات مترو دبي، ويشمل المرآب مجموعة من المباني، أهمها مركز التحكم، وورش الصيانة، ومواقف الترام، والمخازن، والمباني الإدارية.

ويضم مركز التحكم في تشغيل الترام شاشات كبيرة موصولة بكاميرات موزعة على عربات ومحطات الترام وعلى طول المسار وفي تقاطعات الطرق التي تتداخل فيها حركة الترام مع المركبات، ويتم من خلال المركز مراقبة حركة الترامات على طول الخط، والتحكم في زمن التقاطر، ومراقبة كاميرات الدائرة التلفزيونية المغلقة.

وأكد رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات، مطر الطاير، أن مشروع ترام دبي إحدى الأفكار السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتوفير نظام مواصلات متطور يخدم منطقة جميرا بيتش رزيدنس ومنطقة المارينا ومنطقة الصفوح، حيث وجه سموه عند تأسيس الهيئة في عام 2005، بإعداد حلول متكاملة وشاملة للمنطقة، لاستيعاب المشروعات العمرانية الكبيرة في المنطقة وتحديداً جميرا بيتش رزيدنس والمارينا، مشيراً إلى أن الهيئة تولت من خلال استشاري عالمي إعداد دراسة شاملة خلصت إلى حاجة المنطقة إلى حل متكامل يشتمل على تحسينات جذرية لشبكة الطرق والتقاطعات ونظام نقل جماعي متكامل يتم ربطة بمترو دبي وبمونوريل نخلة جميرا.

وقال، اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نتائج الدراسة ووجه بأن يكون نظام الترام فريداً من نوعه على مستوى العالم، من حيث السلامة والفخامة والرفاهية، لتقديم أفضل الخدمات لسكان وزوار إمارة دبي، وعلى هذا الأساس تم تصميم وتنفيذ ترام دبي وفقاً لأفضل وأحدث التقنيات العالمية في مجال صناعة الترامات.

وأشار إلى أن ترام دبي يعد أول مشروع ترام خارج أوروبا يعمل بنظام تغذية الكهرباء الأرضية على كامل الخط، دون الحاجة إلى أسلاك هوائية لإمداده بالطاقة الكهربائية، وأول ترام في العالم يستخدم تقنية البوابات الآلية لمنصة محطة الركاب المتزامنة مع نظام فتح وغلق أبواب القطار، كما أنه أول ترام في العالم يستخدم تقنية الحماية الآلية، وذلك لتوفير أكبر قدر من عوامل الراحة والسلامة والأمان للركاب.

وأضاف أنه أول ترام في العالم يضم محطات مكيفة للركاب، وأول ترام يضم مقصورات للدرجة الذهبية ومقصورات للنساء والأطفال، وينفرد بمستوى عالٍ من التشطيبات الداخلية للعربات والمحطات بالفخامة والرفاهية، حيث تم تزويد الترام بأحدث تقنيات وسائل بث وعرض المعلومات والمواد الترفيهية، وتم تزويد بعض محطات الترام بجسور مكيفة مزودة بمصاعد وسلالم كهربائية، كما روعي في المشروع أن يلبي احتياجات مختلف شرائح المجتمع وتحديداً فئة ذوي الإعاقة وكبار السن.

وأشار الطاير إلى أن الترام يهدف إلى تحسين حركة التنقل داخل مدينة دبي عموماً والمناطق ذات الأهمية السياحية والاقتصادية التي يخدمها مسار الترام خصوصاً، والإسهام في تعزيز منظومة النقل الجماعي المتكامل في الإمارة، وتوفير اسلوب تنقل سهل ومريح وذي كفاءة عالية ضمن مناطق تمثل أهمية تجارية وسياحية بمدينة دبي، إضافة إلى دعم وتعزيز بنية الأعمال والتجارة والسياحة بمدينة دبي ودعم القاعدة الاقتصادية للإمارة، إلى جانب خفض الانبعاثات الكربونية والحفاظ على البيئة وتحسين البيئة المعيشية للسكان.

ويمتد مشروع ترام دبي، بمرحلتيه الأولى والثانية إلى مسافة 14.6 كيلومتراً على طول شارع الصفوح، تم تنفيذ 10.6 كيلومترات في المرحلة الأولى، تبدأ من منطقة المرسى وصولاً إلى مرآب الترام بالقرب من أكاديمية شرطة دبي، وتضم شبكة الترام 17 محطة للركاب، تم في المرحلة الأولى تنفيذ 11 محطة (أبراج شاطئ جميرا 1، وأبراج شاطئ جميرا 2، وأبراج بحيرات جميرا، ودبي مارينا مول، ومرسى دبي، وأبراج المارينا، والميناء السياحي، ومدينة دبي للإعلام، ونخلة جميرا، وقرية المعرفة، والصفوح)، حيث تم توزيع المحطات على مناطق الأنشطة والكثافات السكانية على امتداد مسار الترام، ويتألف أسطول ترام دبي من 11 تراماً في المرحلة الأولى، يضاف إليه 14 تراماً في المرحلة الثانية ليصبح المجموع 25 تراماً، ويتوقع أن يستخدم الترام في المرحلة الأولى نحو 27 ألف راكب يومياً عند بداية التشغيل، ثم يرتفع العدد ليصل إلى 66 ألف راكب يومياً في عام 2020.

يبلغ طول الترام الواحد 44 متراً، وتقدر سعته بنحو 405 ركاب، ويتألف كل ترام من سبع عربات موزعة الدرجة الذهبية، والدرجة الفضية ومقصورة خاصة للنساء والأطفال، وتتميز التشطيبات الداخلية للعربات والمحطات بالفخامة والرفاهية، حيث تم تزويد الترام بأحدث تقنيات وسائل بث وعرض المعلومات والمواد الترفيهية، ويبلغ طول منصة الركاب في المحطات 45 متراً، وهي مزودة بحاجز زجاجي بطول المنصة وأبواب آلية الفتح والإغلاق وأجهزة التحصيل الآلي للتعرفة، ومرافق خاصة لذوي الإعاقة.

ويمتد مسار الترام بصورة رئيسة على مستوى الأرض بجانب شارع الصفوح، كما يرتفع فوق جسور علوية في بعض المواقع بمنطقة مرسى دبي وذلك لضرورات البيئة العمرانية بالمنطقة، ويرتبط الترام بمترو دبي في محطتين وهما محطة داماك العقارية ومحطة أبراج بحيرات جميرا، عبر جسور للمشاة لتسهيل انتقال وتبادل الركاب بين الوسيلتين، كما يلتقي ترام دبي مع القطار المعلق (مونوريل نخلة جميرا) عند محطة نخلة جميرا على شارع الصفوح، وذلك لتسهيل حركة وانتقال الركاب بين المناطق التي يخدمها كلا المشروعين.

وسيكون ترام دبي متاحاً للركاب اعتباراً من غد، من الساعة 6:30 صباحاً وحتى 1:30 من صباح اليوم التالي، من السبت إلى الخميس، بينما يكون في أيام الجمع من الساعة التاسعة صباحاً وحتى 1:30 من صباح اليوم التالي، وسيكون زمن التقاطر بمعدل 10 دقائق خلال أوقات الذروة، و12 دقيقة خلال الأوقات العادية.


4 جسور مكيفة

ربطت هيئة الطرق والمواصلات بعض محطات ترام دبي بأربعة جسور مشاة مغطاة ومكيفة تم تشييدها لخدمة مستخدمي الترام والقاطنين على جانبي الطريق، حيث تم تنفيذ جسرين للمشاة على شارع الصفوح، فيما يربط الجسران الآخران منطقة تيكوم مع المنطقة المقابلة لها، وكذلك دبي مارينا مول، لتوفير وسيلة تنقل آمنة لعبور الطريق في تلك المنطقة.

وروعي في تصميم وتنفيذ جسور المشاة أن تكون مكيفة ومزودة بمصاعد كهربائية وسلالم، كما روعي في تصميمها انسجام الطابع المعماري مع جمالية شكل الترام والمحطات، وتحقيق مستوى عالٍ من الراحة للمستخدمين عن طريق تركيب مصاعد كهربائية وتنفيذ طرق منحدرة تلبي متطلبات ذوي الإعاقة وكبار السن.

الفحص الفني

خضع ترام دبي لفترة طويلة من الفحص الفني التجريبي، بدأ في النصف الأول من عام 2013 في موقع الشركة المصنعة في فرنسا، واستُكمل في دبي في يناير من العام الجاري على طول خط الترام واستمر حتى موعد تشغيله الرسمي، وتم خلال الفحص التجريبي اختبار أنظمة السلامة، ونظام الدفع الكهربائي لعربات الترام، وأنظمة الكوابح، والتوقف المفاجئ في حالات الطوارئ، واختبار التغذية الكهربائية الأرضية على مسار الترام، وكذلك اختبار التغذية العلوية التي سيتم استخدامها في المرآب، إلى جانب عملية تشغيل أبواب القطار.

كما تم خلال الفحص الفني الوقوف على جاهزية القطار والتأكد من عمل وأداء جميع أنظمة التحكم في الظروف كافة، وغطت الفحوص انظمة عدة مثل نظام التكييف، ونظم التغذية الكهربائية والمكابح، إضافة إلى فحص عملية الاقتران وهي العملية الخاصة بالربط بين نظم عربات القطارات واختبارات قطع التيار الكهربائي وكذلك نظام المراقبة والتحكم في القطارات، وكذلك الاختبارات التشغيلية للقطار في الحالات العادية والطارئة.

 

تجميل المنطقة

أدرجت هيئة الطرق والمواصلات أعمال البستنة والتجميل لتكون أحد عناصر مشروع ترام دبي، لخلق بيئة تتماشى مع الطابع العام للمدينة، وشملت الأعمال الزراعة والري، وإنشاء مناطق عبور للمشاة، ومسارات ومواقف خاصة للدراجات الهوائية، وممرات ومقاعد للجلوس عند المحطات وعلى طول مسار الترام. كما تم تحسين أعمال الطرق الموازية لمسار الترام، وشملت الأعمال 24 تقاطعاً.

 

طباعة