مغرّدون مواطنون وعرب يثمّنون موقف محمد بن زايد من قطر

قرقاش يدعو إلى الارتقاء بالحوار في «تويتر» من «القاع الذي وصل إليه»

طالب وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، الدكتور أنور قرقاش، المشاركين في مواقع التواصل الاجتماعي بعدم التسرع في الرد على التصريحات الاستفزازية التي تصدر من جهات غير مسؤولة، والاقتداء بدلا من ذلك، بنهج القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، منوها بتصريحات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي أكد فيها عمق العلاقة والروابط الأخوية بين الإمارات وقطر، ورفض التطاول على قيم وعقيدة الإمارات.

أنور‭ ‬قرقاش‭:‬

•‭ ‬الإساءة‭ ‬والإساءة‭ ‬المضادة‭ ‬حلقة‭ ‬ضارة‭ ‬مفرغة،‭ ‬وهي‭ ‬بلاشك‭ ‬تفريغ‭ ‬لحجة‭ ‬المنطق‭ ‬والرأي‭.‬

•‭ ‬لنأخذ‭ ‬نفساً‭ ‬ونسْمُ‭ ‬بحوارنا،‭ ‬وإن‭ ‬اختلفنا‭ ‬في‭ ‬الطرح‭.. ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬أن‭ ‬نرتقي‭ ‬بالحوار‭ ‬في‭ ‬‮«‬تويتر‮»‬‭
 

وقال قرقاش في تغريدة له عبر حسابه في «تويتر» إن «الإساءة والإساءة المضادة حلقة ضارة مفرغة، وهي بلا شك تفريغ لحجة المنطق والرأي.. لنأخذ نفساً ونسمُ بحوارنا، وإن اختلفنا في الطرح. من الضروري أن نرتقي بالحوار في تويتر من القاع الذي سقط إليه، والحل في قيم الاحترام وعدم التدخل والحرص على شؤون الجار والشقيق».

وتفاعل مواطنون ومقيمون وأشخاص من مختلف الدول العربية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مع تصريحات سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، التي قال فيها إن «قطر إخواننا.. قطر أهلنا، ولا يمكن أن يفرقنا شيء عن أهل قطر إخواننا، نرفض التطاول والتجني على سيادة وقيم وعقيدة دولة الإمارات وأهلها من أشخاص وأصوات شاذة، لا تريد الخير لكلا البلدين والشعبين الشقيقين، ترفض دولة الإمارات أي تهجم أو إساءة قد تصدر من أبناء الإمارات تجاه قطر الشقيقة».

وعلق مغردون بأن حكمة سموه تذكرهم بحكمة المغفور له الشيخ زايد.. وقال مغرد: «والله نشوفه محمد ونناديه زايد».

وبلغ عدد التغريدات في أقل من 36 ساعة من إطلاق سموه تصريحاته، أكثر من 15 ألفاً، في حين شارك متابعون عبر موقع «إنستغرام» بمئات من الصور ومقاطع الفيديو لسموه، ووضعوا صوره على حساباتهم بدلاً من صورهم الشخصية، تعبيراً عن حبهم وتقديرهم لسموه.

فيما أكد مغردون مواطنون ومقيمون أن تصريحات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد تؤكد رسوخ قيم الحب والشموخ والعطاء والإخلاص والأمانة والوفاء والانتماء، والتضحية في الدفاع عن الوطن ضد المتربصين وأصحاب الفتن، إضافة إلى الحكمة في الحفاظ على روابط الأخوة بين دول الخليج».

وقال المغرد راشد بن حميد إن «تصريح سموه يعد استمراراً لنهج الحكيم المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان» فيما أكد مغرد أطلق على نفسه «أحمد الإماراتي» أن سموه ماضٍ على خطى والده: «والله هذا التصريح يدل على حكمته التي ورثها من زايد».

وشارك المغرد عبدالله التميمي قائلاً إن «مبادرة الشيخ محمد طيبة، لعدم الإساءة للآخرين في تويتر، مهما كانت الاستفزازات، ونحن نعامل الآخرين بقيمنا وأخلاقنا وأخلاق شيوخنا الكرام».

وغرد مئات من المشاركين على وسم (هاشتاغ) «عشاق الشيخ محمد بن زايد» قائلين «محمد بن زايد، الله يحفظه ويجعله ذخراً للامة الإسلامية والعربية، يقول قطر إخواننا.. قطر أهلنا، فديت رجل الأخلاق والحكمة الشيخ محمد بن زايد، أفتخر بأني أنتمي لدولة الإمارات، تصريح الحكيم ابن الحكيم سمو الشيخ محمد بن زايد، حفظه الله، تجاه قطر، ورفضه أي إساءة لها، يؤكد أنه الحكيم ابن الحكيم».

وعبر المغردون في وسم «أبناء الإمارات» ووسم «أبناء زايد» و«عشاق الوطن»، وغيرها من الحسابات عن تمنياتهم بأن تقابل هذه الحكمة الإماراتية حكمة مماثلة من الجانب الآخر، وأن يمنع شيوخ الفتنة من الإساءة إلى الإمارات، وأن تكون تصريحات سمو الشيخ محمد بن زايد نبراساً للمنطقة، مشددين على شكرهم لسموه على الحكمة والحفاظ على الروابط بين الأشقاء، وقطع الفرصة على المغرضين الذين يسعون للوقيعة والفرقة بين الأشقاء.

وشارك في التغريدات مغردون خليجيون وعرب، أكدوا حكمة سمو الشيخ محمد بن زايد التي تطابق مبادئ المحبة والسلام المعروفة بها الإمارات أرضاً وشعباً وقيادة.

وقال المغرد السعودي خالد التميمي: «من يرَ ويسمع تصريحات محمد بن زايد، ويلامس حرصه على ترابط المنطقة، وتماسك شعوبها، يتذكر على الفور عظمة المغفور له الشيخ زايد حكيم العرب»، وأيده في الرأي المغرد البحريني سلطان سعيد قائلاً إن «شعب الجود والكرم هم من يردون الإساءة بكرم، لا أحد يستغرب موقف محمد بن زايد، فهو عز العرب وفخرها».

كما شارك عشرات من المصريين بتغريدات تؤكد دعمهم الكامل للإمارات، شعباً وقيادة، وتثني على موقف سمو الشيخ محمد بن زايد، وتؤكد أنه ليس غريباً على الإطلاق، فهو رجل المواقف وقائد فذ يدرك أهمية وحدة العرب ضد الحاقدين والطامعين ومروجي الفتن».

وقال أيمن مصطفى إن «حكمة محمد بن زايد تجعل كل الشعوب العربية تتمنى قيادة مثله، حقاً إن معادن الرجال تظهر في المواقف الصعبة» فيما أكد سامح عبدالرحمن أن «الإمارات بقيادتها يحق لها زعامة العرب، فدولة يقودها أبناء زايد لا ينتظر منها إلا جمع العرب حولها، والتغاضي عن أي إساءة في سبيل مصلحة الأمة».

وغرد مصطفى سيد قائلاً إن «محمد بن زايد يضرب كل يوم مثلاً للقائد العربي الذي نحلم به، فحرصه على الأخوة مع قطر، وعلى توحيد الصف العربي، يؤكد أن صلاح الدين يبعث من جديد».

 

 

طباعة