«البلدية» أكدت استعدادها لاستقبال عيد الفطر

41 ألف ذبيحة في مسالخ أبوظبي خلال رمضان

استشارة الطبيب البيطري تحمي المجتمع من الأمراض. من المصدر

قالت بلدية أبوظبي إن عدد المواشي التي ذبحت خلال شهر رمضان المبارك يزيد على 40 ألفاً و700 رأساً.

وأكدت استعداد المسالخ لاستقبال عيد الفطر المبارك، وتقديم الخدمات، وتنظيمها بالشكل الذي يلبي احتياجات الجمهور خلال أيام العيد، حيث يبدأ الدوام من السادسة صباحاً ويستمر حتى السادسة مساء في مسلخ أبوظبي، ومسلخي بني ياس والشهامة.

وفي المسلخ الآلي في أبوظبي سيتم تسم وتخزين اللحوم المستوردة في المخازن المبردة دون توزيع، فيما سيتم إيقاف الذبح أول وثاني أيام العيد، على أن يبدأ العمل بالمسلخ اعتباراً من ثالث أيام العيد.

وأكدت البلدية أن رسوم الذبح ستبقى بالتسعيرة المعتمدة من غير زيادات، وهي 15 درهماً للضأن والماعز، و40 درهماً للعجول والجعدان، و60 درهماً للأبقار والجمال.

وتشمل هذه الأسعار تقطيع ذبيحة الضأن والماعز إلى أربع قطع، أما الجمال والأبقار فتقطع إلى ست وثماني قطع حسب رغبة الزبون.

وحذّرت بلدية أبوظبي من ذبح المواشي في البيوت والتجمعات السكنية، أو في أي مكان خارج مسالخ البلدية، حفاظاً على صحتهم وعائلاتهم من الأمراض الناتجة عن تلوث اللحوم بسبب الذبح في الأماكن العشوائية، ولضمان إخضاع الذبائح للفحص البيطري في المسالخ، وتجنب انتشار الأمراض، والحفاظ على المظهر الجمالي للمدينة.

وشددت على أهمية استشارة الطبيب البيطري الموجود في سوق المواشي والمسلخ لتقديم النصح في كل ما يهم الذبائح، لحماية المجتمع من الأمراض والأوبئة، لافتة إلى أهمية الاطلاع على نشرات التوعية التي وفرتها في صالات انتظار الجمهور داخل المسالخ.

وقال مدير إدارة الصحة العامة خليفة محمد الرميثي، إن هناك مجموعة من المقومات التي توفرها المسالخ تجعل الذبح فيها يتم في بيئة صحية آمنة، أهمها إجراء الكشف البيطري قبل وبعد الذبح، والذبح الصحي والشرعي الذي يقوم به قصابون مؤهلون ومرخصون لهذه المهنة، إلى جانب التخلص السليم من مخلفات الذبح، كالدماء والجلود والأعضاء غير المستهلكة، عن طريق آمن وصحي، بما يضمن الحفاظ على بيئة نظيفة ومظهر حضاري للمدينة.

وخلال شهر رمضان المبارك، تمكنت مسالخ بلدية أبوظبي من تلبية الطلب المتزايد للجمهور بتكثيف استعداداتها ورفع جاهزية المسالخ إلى أعلى مستوى، وقدر عدد المواشي التي تم ذبحها بنحو 40 ألفاً و694 رأساً من الضان والأغنام والأبقار والجمال.

وشملت الذبائح التي تم تجهيزها في مسالخ البلدية - الآلي والجمهور وبني ياس والشهامة - نحو 28 ألفاً و626 رأساً من الماعز و10 آلاف و700 رأس من الضأن و858 رأساً من البقر ونحو 510 رؤوس من الجمال، ما يؤكد نجاح الاستعدادات التي أعلنتها منذ وقت مبكر، إذ رفعت الجاهزية، واعتمدت أفضل المعايير الصحية، وأجرت تعديلات على الأوقات لتصل ساعات العمل إلى نحو 16 ساعة يومياً طوال ايام الاسبوع، لتخفيف الاعباء وتلافي الازدحام وتقليل فترة الانتظار الى أدنى حد ممكن.

وتصدر مسلخ الجمهور القائمة من حيث عدد الذبائح التي تم تجهيزها خلال شهر رمضان المبارك، ليبلغ مجموعها 18 ألفاً و317 منها 3111 رأساً من الضأن، و14 ألفاً و714 رأساً من الماعز، و347 رأسا من الأبقار، و145 رأساً من الإبل، تلاه مسلخ بني ياس الذي جهز نحو 16 ألفاً و245 رأساً من الماشية، بينها 5667 رأساً من الضأن و10 آلاف و158 رأساً من الماعز، و162 رأساً من الأبقار، و258 رأساً من الإبل، ثم مسلخ الشهامة بمعدل 5162 رأساً، بينها 1894 رأسا من الضأن، و3204 رؤوس من الماعز، و34 رأساً من الأبقار، و30 رأساً من الإبل، فيما جهز المسلخ الآلي نحو 970 رأساً، منها 28 من الضأن و550 من الأبقار و77 رأسا من الإبل.

طباعة