خبراء يناقشون وسائل مواجهة الكوارث في مؤتمر بأبوظبي

    يناقش خبراء ومسؤولون محليون ودوليون على مدار يومين في مؤتمر يعقد، الاثنين المقبل، في أبوظبي، عدداً من القضايا المتعلقة بإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الطبيعية وطرح الحلول المناسبة لها، والرؤى الاستراتيجية للتخطيط وتنفيذ عمليات التعافي في مرحلة ما بعد الكوارث، وقياس قدرات المجتمع على الصمود أمامها. وأكد مدير إدارة التكنولوجيا والاتصالات في الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات، خلال مؤتمر صحافي، أمس، للإعلان عن فعاليات مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات 2012 تحت عنوان «الإعداد لمواجهة تحديات المستقبل»، أهمية تطوير مفاهيم إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث وتعميق ثقافة الاستجابة الوطنية الشاملة في مواجهة المخاطر التي تهدد المقيمين على أرض الدولة، والحرص على استخدام كل الوسائل والأساليب والبرامج المتطورة على المستوى العالمي في مواجهة الأزمات وإدارتها، استناداً الى التجارب والخبرات المختلفة، فضلاً عن الاستفادة من كل الموارد المتاحة وتسخيرها للحفاظ على الأرواح والممتلكات وصون الإنجازات الوطنية التي حققتها الدولة.

    من جانبه، قال مدير إدارة العمليات في الهيئة، علي راشد النيادي، إن المؤتمر يناقش أربعة محاور، هي: الاستجابة للأزمة والدروس المستفادة منها، والتحديات الرئيسة، وإدارة التنسيق والتعاون في الأزمات، إضافة إلى محور بيئة المعلومات، حيث ستتم مناقشة هذه المحاور من قبل خبراء ومختصين من دولة مختلفة، إضافة إلى الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، الدكتور عبداللطيف الزياني، ورئيس المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات في الأردن، الأمير علي بن الحسين.

    طباعة