اعتماد 29 مواصفة قياســية بينها الحبوب والأسماك ومشروبات الطاقة

إمهال المـخابز 6 أشهر لتطبيق المواصفـــات الجديدة

مواصفة الخبز تعتبر أساساً يستند إليه في مراقبة المخابز. الإمارات اليوم

أعلن مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (مواصفات) بالوكالة المهندس محمد صالح بدري، أن المواصفات القياسية الإماراتية للخبز العادي ستصبح إلزامية لجميع المخابز والسوبر ماركت وأماكن تداول وبيع الخبز في الدولة، اعتبارا من 29 أكتوبر المقبل بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 8/2010 الصادر بهذا الشأن.

وقال بدري في تصريحات صحافية أمس إن الهيئة خاطبت الجهات الرقابية في الدولة ووزارة الاقتصاد لاتخاذ الاجراءات اللازمة لتطبيق المواصفات الالزامية الجديدة للخبز العادي، مضيفاً أنها أعدت هذه المواصفات في ضوء المشكلات التي بدأت تواجه الجهات الرقابية، والتباين الكبير في إنتاج الخبز العادي من حيث جودته وسعره وأسلوب تعبئته ونقله وحفظه، وبموجب اختصاصاتها في إعداد وإصدار المواصفات القياسية الإماراتية للمنتجات الغذائية وغيرها من السلع والمنتجات، وبناء على ما تلقته من وزارة الاقتصاد بشأن ضرورة إعداد مواصفة قياسية إماراتية خاصة بالخبز العادي، لتكون أساسا يستند إليه في مراقبة هذا المنتج الحيوي.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أصدر أمس قراراً بشأن اعتماد وتعديل 29 مواصفة قياسية إلزامية على بعض بضائع ومنتجات استهلاكية يتم تداولها في الدولة.

ويأتي القرار الذي اعتمده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في إطار التوجه الحكومي لحفظ حقوق المستهلكين وحماية الأسواق وتعزيز الدور الرقابي الحكومي من خلال توحيد المواصفات وفق المعايير الدولية المعتمدة، بما يضمن توفير الحماية الصحية والبيئية في المجتمع، وتحقيق أفضل عائد على الإنفاق للمواطنين والمقيمين.

وتضمن القرار اعتماد وتعديل 29 مواصفة قياسية إلزامية على بضائع استهلاكية ومنتجات منزلية وشخصية يتم تداولها في أسواق الدولة، بعد رفعها من «هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس»، لتوفير السلامة والحماية الصحية والبيئية لفئات المجتمع، وضمان وجود مواصفات عالية الجودة للمنتجات والخدمات المنتجة محلياً والمستوردة والمصدرة، وضمان ملاءمتها للإنسان والبيئة. وشملت المواد الحبوب ومنتجاتها وبعض منتجات الأسماك واللحوم ومياه الشرب المعدنية و«الأغذية الحلال» ومشروبات الطاقة والمواد الملونة وبعض المنتجات الكهربائية المنزلية وغيرها.

وأشار بدري إلى أن صدور قرار مجلس الوزراء بالإلزام بالمواصفات الجديدة جاء بعد دراسة استمرت أكثر من عام، أجرتها هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، وشاركت فيها إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، ومختلف الجهات الرقابية لإعداد المواصفات القياسية الإماراتية للخبز العادي. وأوضح أن هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس أجرت دراسات ميدانية موسعة حول إنتاج الأنواع المختلفة من الخبز، إذ تلقت دعماً كبيراً أثناء هذه الدراسات من إدارة حماية المستهلك وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ومختلف البلديات.

كما استعانت بما صدر من المواصفات القياسية للخبز في كل من السعودية ومصر والأردن وسورية وليبيا التي يتشابه فيها أسلوب إنتاج الخبز بدرجة كبيرة مع الأسلوب المتبع في الدولة.

وأضاف أن اللجنة الوطنية الفنية المختصة بالهيئة كانت قد أقرت مشروع المواصفات القياسية الإماراتية التي اقتصرت على الخبز العادي، ويشمل «اللبناني والصمون وخبز الشرائح والخبز الإيراني والأفغاني والخبز الأسمر»، باعتبار أن هذه الأصناف هي الاكثر تداولاً واستخداماً في كل منزل. وأقر مجلس إدارة الهيئة هذه المواصفات القياسية، ورفعها إلى مجلس الوزراء. وأشار بدري الى أن البنود الارشادية للمخابز وشركات إنتاج الدقيق والجهات الرقابية وأهم الاشتراطات الاساسية التي يلزم توافرها في الخبز العادي من أهم نصوص هذه المواصفات القياسية، وتتلخص في أن يطابق الدقيق المستخدم ما نصت عليه المواصفات القياسية المعتمدة للدقيق، وباعتبار أن رطوبة الخبز من أهم العناصر المحددة لجودته وقدرته على عدم التلف طوال فترة حفظه، إذ يجب ألا تزيد نسبة الرطوبة في الخبز اللبناني على 30٪ والخبز الصمون على 32٪ وخبز الشرائح على 35٪ والخبز الايراني والافغاني على 32٪.

وقال إن المواصفات الجديدة تنص كذلك على ألا تقل درجة استخلاص الدقيق المستخدم فى الخبز الابيض عن 75٪ ولا تزيد نسبة الاستخلاص في دقيق الخبز الاسمر على 85٪، وأن يخلو من أي من أنواع الدقيق، عدا دقيق القمح.

وتابع بدري أن المواصفات الجديدة حددت حساب وزن وسعر البيع محسوباً على وزن الكيلوغرام من الخبز بسماح قدره 15 غراماً، حيث تركت المواصفة تحديد سعر البيع طبقاً للوزن للجهات المختصة.

أما أسلوب تعبئة الخبز والبيانات الواجب توضيحها على عبواته فقد اشترطت المواصفات الالزامية الجديدة تعبئة الخبز في عبواته بعد أن يبرد، وأن ينقل في عربات خاصة لم يسبق استخدامها في نقل أي مواد ضارة، كما يحفظ في مواقع البيع على درجة حرارة لا تزيد على 25 درجة ولمدة لا تزيد على ما هو مدون على بطاقة العبوة.

وأضاف أن المواصفات الجديدة تلزم بكتابة البيانات المتعلقة باسم المخبز ونوع الخبز ووزن محتوى العبوة والمكونات والمضافات، خلافاً للدقيق والماء وسعر البيع الذي يجوز بيانه بملصق خاص، إضافة إلى فترة الصلاحية على عبوات هذه الأصناف من الخبز عند عرضها للتداول.

 

طباعة