<![CDATA[]]>

ضمن مبادرات «الإمارات اليوم» في «عام زايد»

أسرة عبيد الحلو تقدّم 9 ملايين درهم لـ «مدن الخير»

المرحوم عبيد الحلو. من المصدر

قدّمت أسرة المرحوم عبيد الحلو مبلغ تسعة ملايين درهم لتشييد تسعة مساكن بمنطقة القوز في دبي ضمن مبادرة «مدن الخير»، التي أطلقتها «الإمارات اليوم» وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، الأسبوع الماضي، لجمع مبلغ 50 مليون درهم، لبناء 70 مسكناً ووحدة سكنية على مستوى الدولة للمواطنين من ذوي الدخل المحدود، الذين يعانون المشكلات الأسرية، والحالات التي لا تحقق شروط وضوابط الاستحقاق في البرنامج.

70 مسكناً على مستوى الدولة

أطلق برنامج الشيخ زايد للإسكان وصحيفة «الإمارات اليوم»، مبادرة مجتمعية وطنية باسم «مدن الخير»، تستهدف جمع 50 مليون درهم، لبناء 70 مسكناً على مستوى الدولة، للمواطنين من غير القادرين، وفئات المشكلات الأسرية، والحالات التي لا تحقق شروط وضوابط الاستحقاق في البرنامج.


تشييد تسعة مساكن

باسم المرحوم عبيد

الحلو بمنطقة القوز

في دبي.

وتهدف المبادرة إلى المشاركة المجتمعية من قبل أفراد ومؤسسات المجتمع في تحقيق الخطط الإسكانية لمواطني الدولة، وتأتي هذه المبادرة ضمن مبادرات الصحيفة في «عام زايد»، إذ بلغ حجم التبرعات لهذه المبادرة منذ إطلاقها الأسبوع الماضي 14 مليوناً و850 ألف درهم.

وقالت أسرة المرحوم عبيد الحلو، إن «(مدن الخير) تُعد من المبادرات المجتمعية الوطنية الرائدة في دولة الإمارات، لأنها تسهم في بناء الوطن ومساعدة المواطنين بالمقام الأول، وإدراج أسر مواطنة من ذوي الدخل المحدود لا تنطبق عليها شروط وضوابط الاستحقاق ببرنامج الشيخ زايد للإسكان».

وأضافت أن «الحملة تستهدف توجيه المساعدة إلى مبادرة تدعم تكاتف وتعاضد أفراد المجتمع مع الفئة المستهدفة من المبادرة، التي تترجم سياسة القيادة في دعم المبادرات المجتمعية التي تصبّ في مصلحة الوطن والمواطن، فضلاً عن أن هناك دوراً كبيراً من القطاع الخاص في دعم مثل هذه المبادرات المجتمعية»، مؤكدة أن «التضامن مع حملات كهذه ينسجم مع مُجمل المبادرات الإنسانية والخيرية التي تطلقها الدولة داخلياً وخارجياً».

ودعت الأسرة المؤسسات في القطاع الخاص ورجال الأعمال إلى تفعيل دور المشاركة المجتمعية بشكل أكبر في دعم مثل هذه المبادرات الوطنية.

وأعرب خبير تميز رئيس فريق إدارة التغيير في برنامج الشيخ زايد للإسكان، المهندس عبدالله خميس الخديم، عن شكره لأسرة المرحوم عبيد الحلو بتبرعهم السخي ودعمهم لهذه المبادرة الوطنية، وقال إن: «هذا التبرع ليس بغريب عليهم فهم دائماً سباقون لمد يد العون والمساعدة ودعم المبادرات المجتمعية سواء داخل الدولة أو خارجها، كما أن إدارة البرنامج تشكرهم على مساهمتهم السخية وتكفلهم بمساكن مبادرة (مدن الخير) في إمارة دبي، وبناء على السياسة المعتمدة من رئيس مجلس إدارة البرنامج الدكتور المهندس عبدالله بالحيف النعيمي، سيتم وضع اسم المرحوم عبيد الحلو على المساكن والحي السكني، تقديراً لدورهم الإنساني والمجتمعي الذي يقدمونه في المساهمة المجتمعية».

وأضاف «لمسنا دوراً فعالاً في التفاعل مع المبادرة في دعمها من قبل الأفراد والمؤسسات العاملة في الدولة، ولكننا ندعو المؤسسات إلى تفعيل دورها بشكل أكبر في دعم هذه المبادرة، لكي تكون أكثر فعالية في خدمة المواطن والمجتمع التي يصب نتاجها في مصلحة الوطن والمواطن».

ودعا الخديم المؤسسات الحكومية والخاصة المقتدرة إلى تجسيد شعار مبادرة «مدن الخير»، بالمشاركة في تقديم الدعم اللازم في هذه المبادرة المجتمعية الوطنية.

من جانبه، أفاد رئيس التحرير الزميل سامي الريامي، بأننا «نشكر أسرة المرحوم عبيد الحلو على تبرعهم السخي لمبادرة (مدن الخير) وتكفلهم ببناء مساكن المبادرة الخاصة في إمارة دبي، فهذه اللفتة من قبلهم ليست بغريبة، فهم دائماً سباقون في المساهمة والدعم لأي مبادرة مجتمعية في الدولة، ولهم دور فعّال في العمل الخيري الإنساني»، مضيفاً «ندعو المؤسسات والأفراد إلى تفعيل الدور الإنساني والمجتمعي خصوصاً المؤسسات بشكل أكبر، وخصوصاً أن المبادرة تستهدف المواطنين من ذوي الدخل المحدود الذين يعانون المشكلات الأسرية في المقام الأول، والذين لا تنطبق عليهم شروط وضوابط البرنامج، خصوصاً أننا في (عام زايد) الذي يترجم اللحمة الوطنية والتكاتف في دعم المبادرات المجتمعية، التي تترجم سياسة القيادة الرشيدة في العمل الخيري الإنساني».