إجراء عملية عبر الفم لعلاج ارتخاء عضلة مريء لمريض في أبوظبي

أجرى مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، أحد مرافق شبكة "مبادلة للرعاية الصحية"، أوّل عملية في المنطقة لقطع وإرخاء عضلة المريء بواسطة التنظير عبر الفم كبديل للجراحة المفتوحة التقليديّة أو التنظير عبر البطن، وقد أُجريت هذه العملية لمعالجة مريض يُعاني من عجز في ارتخاء عضلة المريء، وهو أحد أشكال اضطرابات البلع.

وقد أجرى العمليّة مدير التنظير بالمستشفى الدكتور محمّد الحداد، والطبيب الأخصائي في الجراحة العامة الدكتور كيفن الحايك، ، تحت إشراف مدير التنظير الجراحي في "كليفلاند كلينك" في أوهايو بالولايات المتحدة الدكتور ماثيو كروه.
وعلّق الدكتور الحداد على هذا الإنجاز قائلاً: "إنّنا مسرورون بتقديم عملية قطع وإرخاء عضلة المريء بواسطة التنظير عبر الفم للمرّة الأولى للمرضى في الدولة والمنطقة، إذ يحمل هذا الإجراء الطبي العديد من المنافع لمرضانا الذين يُعانون من مشاكل في البلع ويسمح لهم بتحسين نوعيّة حياتهم بطريقة سريعة وآمنة، وتبيّن هذه العمليّة سعي المستشفى لتقديم أكثر العلاجات تطوّراً في العالم إلى المجتمع الإماراتي، بفضل التعاون الوثيق مع "كليفلاند كلينك" في الولايات المتحدة ، والذي حلّ في المرتبة الثانية عالمياً في طب الجهاز الهضمي وجراحة الجهاز المعدي المعوي، بحسب التقرير الصادر عن المؤسّسة الأمريكية للإعلام الرائدة في توفير التحليلات والتصنيفات التعليمية (US News & World Report)".

وبات الخضوع لهذه العملية لا يتطلب شقّ صدر المريض، بل يجريها الطبيب عبر الفم باستخدام المنظار- وهو عبارة عن أنبوب طويل ورفيع ومرن يحمل في طرفه أدوات للجراحة لقطع عضلات المريء التي تسبّب مشاكل البلع. وتتمّ العملية والمريض تحت تأثير التخدير العام، وتستغرق من ساعة إلى ثلاث ساعات من الوقت. إضافة إلى ذلك، تتطلّب هذه العملية قضاء فترة أقلّ في المستشفى بعد إجرائها ، وتتيح أحياناً إمكانية مغادرة المستشفى في اليوم نفسه.

ويتم اللجوء إلى عملية قطع وإرخاء عضلة المريء بواسطة التنظير عبر الفم لعلاج مجموعة من اضطرابات البلع، لا سيّما حالة تعذّر ارتخاء المريء التي يكون المريء فيها عاجزاً عن دفع الطعام نحو المعدة بسبب تشنّج عضلاته. وتُعدّ حالة تعذر ارتخاء المريء من الأمراض النادرة، حيث تطال 0.6 إلى 1.1 شخص من أصل 100 ألف شخص، وتشمل أعراضها، على سبيل المثال لا الحصر، الصعوبة في البلع وارتداد الطعام غير المهضوم والألم في الصدر والحرقة في المعدة.

وقد تكلّلت جراحة قطع وإرخاء عضلة المريء بواسطة التنظير عبر الفم التي أجراها الأطباء في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" بالنجاح، حيث أسفرت عن تعافي المريض الذي كان يُعاني من حالة تعذّر ارتخاء المريء لأكثر من عشر سنوات، فتحسّن البلع لديه وتمكّن من استئناف نمط حياته المعتاد بعد مرور بضعة أيّام فقط على العمليّة.

يُذكر أن الدكتور حداد يتمتع بخبرة تزيد عن 14 عاماً في ممارسة طب الجهاز الهضمي في المنطقة والولايات المتحدة، وهو مختصّ في علاج أمراض البنكرياس وعمليّات التنظير المتقدّمة. أمّا الدكتور الحايك، فلديه أكثر من 10 سنوات من الخبرة في الجراحة في مجال العمليات التي تتمّ بأقلّ قدر ممكن من التدخل الجراحي والأمراض الحميدة والخبيثة في الجهاز الهضمي العلوي والتنظير الجراحي. وقد خضع كلّ من الدكتور الحداد والدكتور الحايك لبرنامج تدريبي شامل في "كليفلاند كلينك" في الولايات المتحدة على يد الدكتور كروه الذي يرأس أحد البرامج النادرة عالمياً المُختصّة في إجراء هذه العملية وتدريب الأطباء عليها.

طباعة