«دمي لوطني» تبدأ جمع تبرعات الدم بالتزامن مع يوم العلم - الإمارات اليوم

استقبلت عشرات من موظفي «دبي للإعلام»

«دمي لوطني» تبدأ جمع تبرعات الدم بالتزامن مع يوم العلم

صورة

انطلقت، أمس، أولى جولات مبادرة «دمي لوطني» بالمؤسسات والدوائر الحكومية، بالتزامن مع يوم العمل.

وبدأت الجولة بمقر مؤسسة دبي للإعلام، التي تزاحم موظفوها بالعشرات على بنك الدم المتنقل للتبرع بالدم.

تعبير عن الحب

شهد بنك الدم المتنقل توافد عدد كبير من موظفي مؤسسة دبي للإعلام للتبرع بالدم، وقال مدير الإنتاج في تلفزيون دبي، محمد عبدالوهاب عزام، إن التبرع بالدم هو أقل شيء يمكن أن يقدمه المواطن أو المقيم للتعبير عن حبهما لهذا البلد.

وقال الموظف، أحمد فايز عبدالمعطي، إنه تبرع بالدم لمساعدة المرضى ممن يحتاجون إلى كل قطرة دم، وتعبيراً عن حب دولة الإمارات.

فيما عبرت محررة في المؤسسة، نهاد الخاتم، عن سعادتها بالتبرع بالدم، كونه تبرعاً يسهم في إنقاذ مرضى ومصابي الثلاسيميا.

وعبر الموظفون من المواطنين والمقيمين عن سعادتهم للتبرع بالدم في يوم العلم، مؤكدين أنه «أبسط تعبير عن حبهم للوطن».

ومن المقرر أن تتواصل جولات المبادرة في مؤسسات ودوائر حكومة دبي على مدار الشهر، لحث الموظفين على التبرع بالدم لمصابي الأمراض المزمنة وحالات الحوادث، ومصابي مرضى الثلاسيميا وفقر الدم.

وفي التفاصيل، استقبلت مؤسسة دبي للإعلام، أمس، وفد مبادرة «دمي لوطني» التي تنظمها «الإمارات اليوم» و«خدمة الأمين في شرطة دبي» وهيئة الصحة في دبي.

وتم خلال الزيارة التعريف بأهمية التبرع بالدم، ومدى الحاجة إلى التبرع بالدم للمرضى في المستشفيات، ومصابي الحوادث، وحالات الإصابة بمرض الثلاسيميا.

وذكروا أن عدداً كبيراً من المرضى يحتاجون إلى وحدات الدم يومياً في المستشفيات الحكومية والخاصة، لإجراء العمليات الجراحية، وعلاج مضاعفات الأمراض المزمنة، إلى جانب أن مرضى الثلاسيميا يحتاجون إلى تبرعات بالدم كل ثلاثة أسابيع.

وشدد الوفد على ضرورة حث موظفي المؤسسات والدوائر والهيئات الحكومية والشركات الخاصة، على التبرع بالدم في مركز دبي للتبرع بالدم، التابع لهيئة الصحة في دبي، ومقره مستشفى لطيفة.

كما دعا منظمو مبادرة «دمي لوطني» المواطنين، والمقيمين من مختلف الجنسيات، إلى التبرع بالدم في مقر الحملة، أيام الثاني والثالث والرابع من ديسمبر، في القرية العالمية، بالتزامن احتفالات باليوم الوطني الـ44.

وتأتي أولى جولات المبادرة في «دبي للإعلام» بالتزامن مع يوم العلم، الذي يقام تحت شعار «ارفعه عالياً ليبقى شامخاً».

وحث نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمؤسسة دبي للإعلام، سامي القمزي، الموظفين على التبرع بالدم، ودعم المبادرات الوطنية، مشدداً على أن التبرع بالدم هو أصدق هدية للوطن، ويحمل رسالة إنسانية ذات معانٍ كبيرة.

من جانبها، قالت مديرة إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في مؤسسة دبي للإعلام، مريم الأفردي «أردنا من خلال احتفالنا بيوم العلم أن نترجم أقوالنا ومبادراتنا إلى أعمال على أرض الواقع، لذلك قرّرنا أن نعبّر عن وحدتنا وترابطنا وعزيمتنا وانتمائنا، باستقبال منظمي حملة التبرع بالدم (دمي لوطني)».

وأضافت «نشعر بالفخر الشديد بموظّفي المؤسسة الذين لم يتردّدوا في التبرّع بالدم، تأكيداً على روح الانتماء، وعلى مشاركتهم دماءهم مع وطنهم».

وأشارت الأفردي إلى أن المؤسسة بدأت حملة التبرع بالدم في مقر المؤسسة، وفي قطاع التلفزيون والإذاعة، وسيتم تنظيم جولات لجمع تبرعات الدم في قطاعات النشر والطباعة.

إلى ذلك، قالت مديرة إدارة الإعلام الرقمي للتلفزيون والإذاعة في المؤسسة، هبة حسين السمت، إن الموظفين لم يترددوا في المشاركة في حملة «دمي لوطني» بالتبرع بالدم، للإسهام في إنقاذ المرضى.

وأشارت إلى أن الموظفين عبروا عن سعادتهم للمشاركة في هذه المبادرة المجتمعية ذات المعاني الإنسانية.

طباعة