صحتي

علاج إدمان العمل (3)

في مقال اليوم نضع بعض الحلول والطرق لعلاج إدمان العمل.

فن الاسترخاء: لا نستسلم لأي محاولات للضغط علينا، كما أننا بدورنا لا نحاول ممارسة الضغط على أحد، نظل على يقظة لنتنبه مبكراً عند مقابلة الأشخاص أو المواقف التي تثير فينا الشعور بأننا مضغوطون. نصبح على دراية بأنفسنا إن كنا نصدر ردود أفعال تنم عن أننا مضغوطون، وتظهر في أفعالنا وكلماتنا، وما قد يظهر علينا من أعراض بدنية. وعندما نشعر بأن مستوى طاقتنا قارب على الخروج عن نطاق السيطرة نتوقف تماماً ونحاول أن نعيد اتصالنا بمن حولنا وبقوتنا العليا.

نعلم أننا لن نحصد من وراء نفاد الصبر والاندفاع والإصرار على الوصول إلى أعلى نتيجة، سوى إبطاء تعافينا وتعطيله.

القبول: نحن نقبل نتائج عملنا مهما كانت جودتها ومهما كان توقيتها، نعلم أننا لن نحصد من وراء نفاد الصبر، والاندفاع والإصرار على الوصول إلى أعلى نتيجة، سوى إبطاء تعافينا وتعطيله. نحن نعامل أنفسنا برفق في محاولاتنا هذه، لأننا ندرك أننا نحتاج إلى الوقت والممارسة لنتقن طرقنا الجديدة للحياة.

طلب المساعدة: نقر ونعترف بتقصيرنا أو أخطائنا، ندرك أنه ليس علينا إتمام كل الأعمال بأنفسنا، ونسأل العون من الله، ومن ثم من الآخرين أيضاً.

الاتصالات الهاتفية: نتصل بزملائنا وأصدقائنا عندما نواجه أزمة أو وضعاً حرجاً.

الاتزان : نبقي على التوازن في حياتنا بين اندماجنا في عملنا وبين إنماء الروابط الشخصية في علاقاتنا، ونمونا الروحي، واسترجاعنا لملامح طفولتنا التي قد تتجلى في لهو ولعب أو استكشاف ما هو جديد والاحتفال به.

تقديم المساعدة: نقدم يد المساعدة على الرحب وبفرح لأي مدمن عمل، لأننا نعلم أن مساعدتنا للآخرين سترفع من قدر تعافينا.

العيش في الحاضر: نحاول أن نحيا الدقيقة الحاضرة بهدوء نفس وسعادة وامتنان.

تمنياتي للجميع بالصحة والعافية.

twitter@drmansoor_anwar

 

 

 

طباعة