بالفيديو: إنقاذ 702 شخص من العالقين في الجبال والأودية وإيواء 20 أسرة متضررة من الأمطار في رأس الخيمة

قال القائد العام لشرطة رأس الخيمة رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات المحلي برأس الخيمة، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، إن غرفة العمليات تلقت 3072 بلاغاً من الجمهور خلال المنخفض الجوي الأخير يومي السبت والأحد الماضيين، معلناً عن انتهاء اضطراب الحالة الجوية والأمطار الغزيرة في إمارة رأس الخيمة دون وقوع وفيات أو إصابات بليغة.

وأوضح أن فريق إدارة الطوارئ والأزمات تمكن من احتواء أزمة الأمطار الغزيرة التي سقطت على رأس الخيمة ومواجهة تداعياتها ورفع الآثار الناتجة عنها، ولفت إلى أن الفريق أنقذ 702 شخص كانوا محصورين وعالقين في الجبال والأودية وفي بعض المنازل التي غرقت بمياه الأمطار في بعض مناطق الإمارة، ولفت إلى أنه تم إيواء ما يقارب من 20 عائلة وإسكانهم في بعض الفنادق بالتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر.

وأضاف أن فريق إدارة الأزمات والطوارئ المحلي في رأس الخيمة اتخذ إجراءات عاجلة منذ اللحظة الأولى لسقوط الأمطار الغزيرة، وتم رفع درجة الاستعداد القصوى بغرفة العمليات المركزية وغرف العمليات الفرعية في بعض مراكز الشرطة والدفاع المدني التي كانت في حالة انعقاد دائم على مدار 24 ساعة بمشاركة كل القطاعات والأجهزة التنفيذية، كما تم رفع حالة الاستعداد القصوى في جميع المستشفيات، ونشر سيارات الإسعاف بالطرق السريعة والمناطق المختلفة.

وأشار إلى أن الحالة الجوية كانت من أقوى الحالات التي مرت على إمارة رأس الخيمة منذ فترة زمنية طويلة جداً، وتابع أنه اطلع على تقرير يرصد جهود فرق العمل خلال اليومين الماضيين وعلى نتائج رفع آثار الأمطار الغزيرة التي أثرت في منازل بعض المناطق بالإمارة.

وأوضح أنه يتم في الوقت الجاري أعمال تمهيد بعض الطرقات وشفط المياه من الشوارع والمنازل، وتوزيع المساعدات الغذائية والمستلزمات الضرورية على المتضررين وللعالقين في الجبال والوديان، مضيفاً أن الفريق يقوم في الوقت الجاري بحصر الأضرار المادية ووضع آلية التنسيق مع الجهات المعنية لإصلاحها، وأنه بإمكان الجمهور الاتصال بالرقم 901 للاستفسار عن مركباتهم التي مازالت موجودة في المواقع المتضررة لمعرفة آلية إيصالها لأصحابها.

وتقدم اللواء علي بن علوان في ختام موجة الأمطار والظاهرة الجوية التي مرت بها إمارة رأس الخيمة بخالص الشكر والتقدير والامتنان لجميع فرق العمل التي شاركت بكل احترافية وتميز واقتدار، وخص بالشكر رجال الفرق الميدانية، كما توجه بالشكر لفرق الإنقاذ الخارجية المساندة من شرطتي أبوظبي ودبي على ما قاموا به من جهد كبير يستحق كل الإشادة، والشكر كذلك لأفراد الجمهور على تعاونهم وجهودهم مع فرق العمل، ما أكد التفاعل الوطني والحس الأمني الكبير الذي يتمتع به الجميع.
 

 

طباعة