4 اختراقات لأنظمة شركات صرافة في دبي العام الماضي

 

كشف مدير إدارة الأدلة الإلكترونية في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، النقيب راشد أحمد لوتاه، عن وقوع أربع جرائم اختراق لأنظمة محال صرافة خلال العام الماضي، في حين بلغ مجموع حالات الاختراق عموما 20 حالة في عامي 2010 و.2009

وأكد أهمية وضع نظم حماية كافية لتأمين هذه الشركات، لافتا إلى أن جهل الموظفين العاملين في بعض محال الصرافة، خصوصا الصغيرة وافتقارها إلى برامج حماية آمنة، تعتبر من أبرز أسباب وقوع مثل هذه الحوادث، مشيراً إلى أن عملية الاختراق تتم عبر إرسال بريد إلكتروني مرفق معه ملف، وعندما فتح الموظف البريد الإلكتروني وإنزال الملف المرفق يستطيع الشخص المرسل التحكم في الجهاز عن بعد، من خلال احتواء الملف على خاصية تتيح للشخص المرسل التحكم في الجهاز المستقبل عن بعد، وتمكنه من الدخول إلى حسابات الأموال وتحويلها إلى مصارف خارج الدولة.

ودعا لوتاه القائمين على محال الصرافة الاهتمام بأمن وحماية نظام المعلومات لديهم والتركيز على توعية الموظفين بهذا الجانب، لافتاً إلى وجود حالات اختراق أخرى للشركات والمواقع الإلكترونية، سواء كانت شخصية أو تابعة للشركات ومؤسسات، بهدف الحصول على معلومات معينة أو مسح ملفات مهمة أو تغيير أحقيات.

وأشار إلى حزمة من الإجراءات الوقائية التي يجب أن تتبعها هذه الشركات، من خلال تحديث برامج الحماية المضادة للفيروسات بشكل مستمر، وتحديث قاعدة بيانات هذه البرامج بصورة مستمرة لمواكبة التطور في أنواع الفيروسات المتجددة، وضرورة التأكد من كون هذه البرامج لاتزال سارية المفعول لأن بعض هذه البرامج ينتهي مفعولها بشكل تلقائي بعد مرور عام، مطالباً هذه الشركات باستخدام برنامج الجدار الناري fire wall، وضرورة الحذر من فتح أي ملف مرفق بالرسالة الإلكترونية في حالة عدم معرفة الجهة المرسلة.

وفي السياق ذاته تحدث لوتاه عن انتشار قضايا القرصنة الإلكترونية، أو انتهاك حقوق الملكية الفكرية التي وصلت إلى 18 قضية العام الماضي، و19 قضية في ،2009 مقابل 12 قضية عام ،2008 موضحاً أن حالات القرصنة تنتشر في القنوات الفضائية التي تحتاج إلى اشتراكات وبعض ألعاب «البلاي ستيشن»، وذلك من خلال استخدام برامج معينة تتيح فتح الرقم السري «الشفرة» الخاصة بالقناة، وذلك دون الحاجة للاشتراك الشهري الذي تفرضه الشركات ومقابل مبلغ مالي يعود لمصلحة الأفراد الذين يستخدمون هذه البرامج، ومن ابرز هذه القنوات «الشوتايم»، وبعض قنوات ART وكذلك الحال في أجهزة سالبلاي ستيشن،ء التي تتم إعادة برمجتها لتصبح قادرة على قراءة جميع أنواع الأقراص المدمجة.

طباعة