الحكم على طبيب فقأ عين مواطن 28 الجاري

أجّلت محكمة عجمان الاتحادية الابتدائية قضية الطبيب الهندي (س.هـ) الذي فقأ عين مواطن إلى 28 فبراير الجاري، لإصدار الحكم.

وكانت جلسة، أمس، قد عقدت برئاسة القاضي حمود بن عبدالله، وتضمنت الاستماع إلى مذكرة الدفاع الختامية التي قدمها محامي المتهم، الدكتور عبدالرزاق صالح.

والتمس صالح في مذكرة الدفاع، البراءة للمجني عليه، وطالب باستخدام الرأفة بالحكم في حال صدر حكم بغير البراءة. وشكك صالح في أقوال شاهدة إثبات الواقعة (ع.ع.)، وتناقض أقوالها في المحكمة والشرطة.

وقال إن صفحة سوابق المجني عليه تلقي الضوء على طبيعة سلوكه وتصرفاته، مضيفاً أن المتهم ضرب المجني عليه من باب الدفاع عن النفس والدفاع عن الغير.

ولفت إلى أن المجني عليه كان معه وصفة طبية مراقبة، وأنه كان متوتراً وفي حال غير طبيعية، وسبّ الممرضة واعتدى على رجل أمن المستشفى، ودخن سيجارة في حجــرة الاستقبال وضرب رجل الأمن بمرفقه على صدره عندما طلب منه عدم التدخين.

وفي المقابل، طلب محامي المجني عليه، عبدالحــميد الكميتي، توقيع عقوبة شهادة الزور على شاهدي النفي، معتبراً أنه «لولا شاهدة إثبات الواقعة التي قدمتها النـــيابة لضاع حق المجني عليه، إذ شهدت بأنها رأت المتهم وهو يضـــرب المجني عليه».

وتضمنت المذكرة التي قدمها للمحكمة التأكيد على طلب تعديل لائحة الاتهام، لتشمل موظف أمن المستشفى، والمستشفى الذي كان يعمل فيه المتهم.

ومن جانبه، طلب القاضي من المتهم أن يحدد طلباته، لأن الحكم سيصدر في 28 فبراير، فأجاب المتهم بأنه يطلب العفو لأنه لم يتعمد ضرب المجني عليه أو إيذاءه.

وتعود تفاصيل القضية إلى ديسمبر الماضي، حينما تعرض مواطن في مستشفى «جي ام سي» في عجمان لضربة من طبيب هندي، نجم عنها فقء عينه.

طباعة