رسائل

    من أجل أبنائي

    أنا فلسطيني، أسكــن في الشــارقة،عــمري 35 عاماً، ولدي ولدان، أكبرهمــا عمره 12 عاماً، والآخر 11 عاماً، وكنــت شريكــاً في شركة سياحــة عامــة، ومنذ ثــلاث سنوات تعرضت هذه الشركة الصغيرة لخسائر متتالية، وفي النهايــة تم إغلاقها، ومنذ ذلك الوقت وأنا أبحث عن وظيفة في جهات عدة، لإعالة أفراد أسرتي .

    وأصبحنا نعيش على المعونات المقدمة من أهل الخير، وإيجار الشقة 40 ألف درهم سنوياً، كما أن مدرسة أبنائي تطالبني بدفع 35 ألف درهم أقساط دراسية متأخرة، وظروفي لا تسمح لي بسداد كل هذه الالتزامات، لذا أتمنى إيجاد حل لمعاناتي في دفع الأقساط الدراسية من أجل أبنائي.

    ماجد





    بيت قديم

    أنا مواطن من الشارقة، عمري 39 عاماً، لدي أسرة مكونة من ثمانية أفراد، وأسكن في بيت قديم متهالك في منطقة الخان يتجاوز عمره 30 عاماً، ويعاني من تشققات وتصدعات في الجدران والسقف، وكل فترة يفاجئنا السقف بسقوط قطع إسمنية ، وبدأت أطراف الجدران بالتساقط.

    أبلغت البلدية أكثر من مرة بلا فائدة، وسبق لي التقدم بطلب للحصول على مسكن من البلدية منذ سنوات، ولا أدري إلى متى سأعيش في هذا البيت المتهالك، لذا أناشد الجهات المختصة مساعدتي والنظر في حال هذا البيت المتهالك.

    راشد المزروعي





    نتيجة الأزمة

    أنا مواطن من الشارقة، عمري 23 عاماً، متزوج، حاصل على مؤهل الثالث الإعدادي وشهادة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ICDL) وشهادة خدمة العملاء من شركة كبرى، إضافة إلى إجادتي اللغة الإنجليزية، وكنت أعمل في إحدى المؤسسات الخاصة وتم إنهاء خدماتي بسبب الأزمة الاقتصادية.

    ولم أستسلم لليأس وبحثت عن وظيفة في كل الجهات الحكومية والخاصة، أملاً بالعثور على وظيفة، ولكن لم يحالفني الحظ، لذا أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي في إيجاد وظيفة أستطيع من خلالها إعالة نفسي وأسرتي.

    خالد
    طباعة