الامتحان تحت السيطرة في الشارقة

 أكد طلبة في الشارقة بعد أن أنهوا اليوم الأخير من امتحانات الفصل الأول، أن امتحاني الكيمياء للعلمي والاقتصاد للأدبي كانا تحت السيطرة ونهاية سعيدة لامتحانات الفصل الأول، مشيرين إلى أن «ما يهمهم الآن كيفية قضاء إجازة سعيدة، تنسيهم ما مروا به من قلق وتعب وتوتر»، آملين الحصول على درجات جيدة، تمكنهم من تحقيق ما يصبون إليه.

وتفصيلاً، قال الطالب بالقسم العلمي، محمد عبدالله، «امتحان الكيمياء سهل، لكنه لا يخلو من صعوبات، خصوصاً أننا ما زلنا نعاني من تبعات امتحان الرياضيات، لكنه بقي تحت السيطرة، سواء من حيث مستوى الأسئلة وإمكانية الإجابة عنها بشكل جيد، او من حيث الوقت». وأضاف: «اعتبرنا امتحان اليوم نوعاً من التعويض عن امتحان الرياضيات».

وذكر الطالب، ناصر حسان، «واجهتني بعض الصعوبات البسيطة في امتحان الكيمياء التي تستدعي التركيز أكثر، لكنها ليست مقلقة، ويمكن أن أقول لك وأنا مرتاح، الأسئلة مناسبة لمستوى الطلبة، وكل من درس بشكل جيد، يستطيع النجاح»، مضيفاً: «الأهم من كل هذا دعونا نبحث عن خطواتنا المقبلة خلال أيام الإجازة، فبعد كل التعب والالتزام في البيت، من حقنا أن نبتعد عن بيوتنا وننسى الوقت والامتحانات والأسئلة، ولذا سنخطط مع بعض الزملاء للخروج في رحلات، نراها ضرورية جداً، لنخرج من أجواء الامتحانات وأسئلة الأهل التي لم تنته طيلة الأيام الماضية، ونأمل الحصول على درجات جيدة، تمكننا من تحقيق ما نصبو إليه».

وفي القسم الأدبي، قال الطالب مازن محمد، «مرت غالبية امتحاناتنا بسلام ولم نواجه صعوبات حقيقية، وكان امتحان الاقتصاد، خاتمة ماراثون الامتحانات، مسكاً، فقد جاء سهلاً وبسيطاً، فكأن الوزارة أرادت أن تقول لنا، من حقكم الاستمتاع بالإجازة بفرح وهناء». وتابع «بصراحة ما هو مهم اليوم بعد انتهاء امتحانات الفصل الأول، هو كيفية قضاء إجازة جيدة، فما ينتظرنا اليوم هو برامج ترفيهية، تنسينا ما مررنا به من قلق وتعب وتوتر».

طباعة