إطلاق أول برنامج لجراحة القلب بالمناظير في الشرق الأوسط

أطلقت مبادرة زايد العطاء لتنمية المجتمع  أول برنامج لجراحة القلب المفتوح باستخدام تكنولوجيا المناظير في الشرق الأوسط لعلاج مرضى القلب المعوزين.

 

وقال المدير التنفيذي للمبادرة جراح القلب الإماراتي، الدكتور عادل الشامري، إن عمليات القلب المفتوح بالمناظير تجرى من خلال ثلاث فتحات صغيرة: الأولى في الشريان الفخذي الأيمن وفتحتان في الجانب الايمن من الصدر، ومن خلال الفتحات الثلاث يتم إجراء التدخل الجراحي لتبديل أو إصلاح الصمامات، مشيراً الى أن هذه العمليات تعتبر الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.

 

وأكد خلال «ملتقى جراحي القلب المفتوح» الذي نظمته المجموعة الإماراتية العالمية للقلب في أبوظبي بمشاركة نخبة من كبار الجراحين من أبرز المستشفيات الجامعية على الصعيدين العالمي والمحلي، أن عملية القلب المفتوح بالمنظار ذات فوائد عدة على المريض والمستشفى، حيث يتم تجنيب المريض إجراء شق جراحي على طول القفص الصدري والاستغناء عن ذلك بإجراء فتحات صغيرة ما يقلل فترة بقاء المريض في العناية المركزة والإقامة في المستشفى مقارنة بعمليات القلب المفتوح التي تتطلب بقاء المريض في المستشفى لمدة تصل احياناً الى 10 أيام، فضلاً عن أن هذا الاسلوب الجراحي المتطور يقلل من المضاعفات المصاحبة لعملية لقلب المفتوح الاعتيادية، مشيراً الى أن تقنيات جراحة القلب المفتوح بالمناظير تجرى لفئات معينة من المرضى المصابين بثقوب في القلب او اختلال في وظائف الصمامات.

طباعة