خليفة يأمر بتخصيص 16 مليار درهم لتطوير البنية التحتية في الإمارات الشمالية

 

أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة بتخصيص 16 مليار درهم لتطوير البنية التحتية والمدن الجديدة والطرق الخارجية في الإمارات الشمالية بهدف دفع عجلة التقدم الاقتصادي والمعيشي في الدولة نظرا لما شهدته الإمارات المختلفة في الآونة الأخيرة من تطور عمراني واسع انطلاقا من رؤية سموه بأن التطور العمراني لا يمكن أن يحقق الأهداف الاجتماعية والاقتصادية المرجوة منه دون توفير بنية تحتية تتوافق مع هذا التطور العمراني وتدعمه.


وكان صاحب السمو رئيس الدولة قد وجه معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة بإجراء دراسة تفصيلية عن احتياجات الإمارات الشمالية من البنى التحتية والطرق وكذلك احتياجات المدن الجديدة في كل من الطويين والخليبية والمنيعي وكدرة وإذن والرحيب من البنية التحتية والمرافق الخدمية واحتياجات الإمارات من الطرق الاتحادية المتطورة بهدف زيادة وتمتين أواصر التعاون والتواصل بين المواطنين وتسهيل تنقلاتهم بين الإمارات المختلفة.


كما وجه سموه بضرورة تحديد تلك الاحتياجات بالتنسيق مع البلديات ودوائر التخطيط في الدولة حتى تخرج تلك الدراسة بحلول متكاملة حول احتياجات الإمارات المختلفة بما يضمن تحقيق الأهداف المرجوة منها والمتمثلة برفع المستوى الاقتصادي والمعيشي والاجتماعي للمواطنين في نظرة وحدوية من سموه تجاه أبناءه المواطنين في كافة أرجاء الوطن.


وقد عرض معالي الشيخ حمدان بن مبارك تفاصيل الدراسة التي تم إعدادها بهذا الشأن حيث اشتملت أعمال البنى التحتية على أعمال الطرق الداخلية أعمال الإنارة وكذلك أعمال إنشاء شبكات صرف مياه الأمطار وشبكات الصرف الصحي كما اشتملت على أعمال تطوير وإنشاء موانئ للصيادين وصيانة عدد من السدود.


واوضح معاليه أن إنجاز هذه الأعمال يقدم حلا متكاملا لاحتياجات كل إمارة من البنية التحتية اللازمة لها والمتوافقة مع التطوير العمراني الذي تشهده. وأضاف بأن توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة تقضي بضرورة الأخذ بعين الاعتبار وضع جدولة وخطط عمل تكفل عدم تأثر الحياة اليومية للمواطنين جراء تنفيذ هذه المشاريع ومراعاة الالتزام بسلامة البيئة المحيطة.


أما أعمال الطرق الاتحادية فقد اشتملت على أعمال إنشاء طرق اتحادية جديدة شاملة أعمال الإنارة وصرف مياه الأمطار لتلك الطرق وإنشاء جسور وتقاطعات علوية وممرات سفلية.

واشتملت خطة الطرق القائمة على أعمال تهدف لتطويرها منها حماية القطوع الجبلية وإضافة حارات جديدة وأعمال إنارة تلك الطرق كما اشتملت على أعمال معالجة صرف مياه الأمطار وصيانة الطرق وحماية جوانبها.


وبالنسبة للمدن الجديدة والتي بدأت نواة إنشائها بتوجيهات سابقة لصاحب السمو رئيس الدولة ضمن توجيهات سموه لتطوير المناطق النائية بالدولة حيث أسفر تنفيذ تلك التوجيهات عن إنشاء نواة لمدن جديدة في كل من الطويين والخليبية والمنيعي وكدرة وإذن والرحيب.. فقد أمر سموه بدراسة الاحتياجات المستقبلية لهذه المناطق بما يكفل تشكيلها لمدن مستقبلية بهدف رفع المستوى الاقتصادي للمواطنين في تلك المناطق.. ووجه سموه بدراسة الاحتياجات من المساكن في تلك المناطق علما بأنه قد تم تنفيذ العديد من المجمعات السكنية في تلك المناطق في إطار تنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة السابقة لتطوير المناطق النائية.


وأوضح معالي الشيخ حمدان بن مبارك بأن الدراسة قد وضعت خطة لتطوير تلك المناطق اشتملت على إنشاء مجمعات سكنية وشبكات لصرف مياه الأمطار وأعمال طرق وإنارة إضافة لإنشاء العديد من المباني الخدمية مثل مراكز الشرطة ومراكز للدفاع المدني ومراكز صحية بما يدعم من وضع تلك المناطق الاقتصادي والعمراني ويسرع عجلة التقدم فيها.


واكد معالي الشيخ حمدان بن مبارك بأن الإشراف على تنفيذ انشاء وتطوير البنى التحتية سيكون من خلال لجنة التطوير التي تقوم حاليا بالإشراف على تنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة لتطوير الإمارات الشمالية. وقال معاليه بأنه سيعقد مؤتمرا صحفيا غدا الاحد يوضح فيه تفاصيل هذه الخطط الانشائية والتطويرية.