فوضى الرصيف


 تنتشر فوضى حركة النقل والمرور بشكل لافت، في منطقة الخور بدبي، حتى أصبح مشهد البضائع المتراكمة على جانبي الطريق، الضيق أصلاً، والمركبات التي تعلو الأرصفة مألوفاً.

وهو مشهد يعيق حركة الأفراد والمركبات على حدّ سواء، ويوحي بأن المنطقة عشوائية.

الأمر الذي يتطلب اهتماماً أكبر من الجهات المسؤولة لتنظيم المنطقة، لاسيما أنها منطقة سياحية.