استبعاد انتخاب رئيس لبناني الإثنين - الإمارات اليوم

استبعاد انتخاب رئيس لبناني الإثنين

شككت مصادر الاكثرية والمعارضة في نجاح الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في تنفيذ المبادرة العربية لحل الازمة وتأمين انتخاب رئيس للبنان في الجلسة الرابعة عشرة التي تم تحديدها يوم الأثنين 11فبراير الجاري. فيما أعلنت الجامعة العربية أمس أن أمينها العام سيتوجه الى بيروت يوم الجمعة المقبل في زيارة رسمية لاستكمال مهمته المتمثلة في تفعيل المبادرة العربية الرامية لحل الأزمة السياسية في لبنان، وبصفة خاصة لحل إشكالية نسبة التمثيل للأكثرية والمعارضة والرئيس في الحكومة اللبنانية القادمة. وتفصيلا توقع النائب الياس عطا الله، من الاكثرية المناهضة لسورية، ان يواجه موسى صعوبات مصدرها المعارضة التي تدعمها دمشق.
 
وقال عطا الله لوكالة فرانس برس إن نبرة «حزب الله» وحليفه زعيم التيار الوطني الحر العماد ميشال عون تدل على استمرار الموقف السلبي من المبادرة العربية، معربا عن امله في ان يواجه موسى الوضع «بمزيد من الوضوح في تحديد المعرقلين حتى لا يتكرر مشهد المحاولات السابقة التي فشلت».
 
واعتبر عطا الله ان المعارضة استغلت عبثا الاحداث الدامية التي وقعت في ضاحية بيروت الجنوبية واسفرت عن مقتل سبعة اشخاص جميعهم من الطائفة الشيعية لتجنب وصول سليمان الى رئاسة الجمهورية بعد ان كرسته المبادرة العربية مرشحا توافقيا وحيدا لهذا المنصب. من ناحية اخرى، اكد موقع التيار الوطني الحر، على الانترنت «ان المراقب يستطيع الحكم منذ اليوم على أن المبادرة العربية باتت في نقطة دائرة الفشل المحتوم».

وكتب التيار في تقريره اليومي «مهمة موسى محكومة مسبقا بالفشل اذا عاد متمسكا بتفسيره الاجتهادي لبند المبادرة العربية المتعلق بتأليف الحكومة وفق معادلات منحازة الى جانب الموالاة». كما شككت صحف لبنانية معارضة في احتمال نجاح موسى
. على صعيد متصل قال الناطق الرسمي باسم الأمين العام للجامعة المستشار عبدالعليم الأبيض إن موسى «سيعقد اجتماعا موسعا يضم الفرقاء من الأغلبية والمعارضة معا حيث تم الاتفاق من خلال المشاورات والاتصالات الهاتفية الإبقاء على عقد هذا الاجتماع في بيروت».

ويخطط موسى لعقد اجتماع بين عون والرئيس الأسبق أمين الجميل وزعيم الاغلبية النيابية النائب سعد الحريري لمناقشة الخطة العربية الرامية إلى حل المأزق السياسي في لبنان
. من ناحية أخرى اعرب رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة عن رفضه القاطع للتشكيك بالجيش الوطني. وقال السنيورة في كلمة خلال حفل اطلاق «حملة ترشيد استهلاك الطاقة» في السراي الحكومي ان «هناك من يسعى للتشتيت واثارة الشكوك وضرب معنويات الجيش». واضاف ان «التشكيك بالجيش اللبناني مرفوض»، معتبرا ان موضوع انقطاع الكهرباء استعمل كوسيلة للنيل من الحكومة
طباعة