"مهرجان التسوق"..فرحة دبي

    صورة

    كفصل الشتاء الجميل يحل مهرجان التسوق على دبي كل عام، فيغير من شكلها ويزيد من تأنقها، يحول شوارعها إلى ممرات للفرجة، وخلف خورها ومبانيها الشاهقة اللامعة يستوطن الفرح ويرحب بالزوار ويضيّفهم الشاي والحلوى.

    ينصب التراث خيمه على أرصفتها يحدث الناس عن تاريخ المدينة التي كبرت بسرعة، وكيف تحول صيد المحار إلى زراعة نخيل في بحرها. يحدثهم عن صرخة "أوه يامال" التي لايزال أهل الديرة يرددونها للوصول إلى أعلى القمم وأرقى الأمم.

    في المهرجان تصبح مراكز تسوقها علب للأعياد والهدايا، ويرخص ما كان غاليا، وتخضع السلع لقانون العرض والخصومات فقط، وبين البائع والشاري تباع ألف فرحة وفرحة.وإن نقص المال حضر الحظ، والتعيس فقط من لا يجرب حظه في سحوبات المهرجان.

    والفائز دائما هي العائلة بكل أفرادها التي تلاحقها الفعاليات الجميلة في كل مكان وتقطع أحدايثها وتقاسمها كوب قهوتها، تخطف أطفالها وتأخذهم إلى بلاد العجائب والأميرات.

    أما في جادة الرقة تكمن حكاية المدينة مع الكرنفال الذي تربى في ازقتها منذ 18 عاما، حتى صار شابا يافعا تزهو به دبي وبما يملكه من خبرات وجماليات الكرنفلات العالمية.

    وفي الليل قبل أن ينام الجميع تستيقظ دبي لتعرض زينتها وأزيائها من على أسطح أبراجها، وتمشط جدائل انوارها في شارع الشيخ زايد وجسر آل مكتوم، وتسأل مرايا نوافيرها إن هي جميلة الجميلات.
    سؤال حملناه وطرحناه على المقيمين والزائرين وأهل البلد، وعن التغير الذي يحدث لدبي على امتداد الثاني من الشهرين يناير وفبراير.

    زي العسل ....

    "دبي ...زي العسل" عبارة بسيطة جدا لخص بيها المصري محمد صاحب كشك الحلوى والذرة في شارع السيف كلامه عن دبي، يقول محمد أنه مقيم في المدينة منذ سنوات طويلة، وأنه تعود على أجواءها وطلتها البهية، لكن خلال فعاليات المهرجان يكاد لا يتعرف عليها، فشوارعها وطرقاتها تزداد جمالاً بالأنوار ورايات المهرجان، والخور الصاخب بحركة السفن والمراكب تزاحمه اقدام الناس المتجولة على ضفافه لمشاهدة فعاليات المهرجان في شارع السيف والشندغة.ويضيف محمد أنه يشعر بالحزن عند إختتام المهرجان، فبالنسبة له هو عيد ميلاد دبي الذي ينتظره كل سنة للاحتفال بها.

    عروس المدائن

    يشير ابو فيصل بيده الى نهاية شارع السيف، حيث ركن حياة البادية، قائلا : هذه هي دبي، عروس المدائن. قبائل وشعوب جاءت من مختلف الدنيا لتقيم عرس دبي بلياليه الألف.بطقوس وعادات مختلفة، من عمان الى مالي، ومن المغرب الى الشام، تجمعوا.. رقصوا وغنو لنا ولدبي، يمتعوننا كل يوم بلوحات فنية رائعة تكشف عن جماليات دبي في المهرجان. ويضيف أبو فيصل أنه يفتخر بدبي، وهو يري هذا التنوع الثقافي والتراثي في شوارع المدينة، ويلمح الفرحة والدهشة في وجوه السياح والزائرين، ويقول "اشعر بزهو يضاهي الغرور لأني من أهل دبي"، وتمنى أبو فيصل لو يتم إطالة أيام المهرجان لتشمل كل شهور فصل الشتاء للتمتع بالجو والأجواء الجميلة.

    مدينة الحب.. ومهرجان الرومانسية

    نوال وأحمد، عريسان، إختارا مهرجان دبي كشهر عسل لهما بعد أن قرآ وسمعا كثيراً عن دبي، وكيف يتغير حالها وأحوالها في هذا الشهر، فتسرق الأضواء من عواصم العالم، وتصبح مدينة النور والتسوق والرومانسية، يقول أحمد أنه يتجول في المدينة وهو يحمل خارطة الفعاليات، وليست خارطة الميترو او الطرقات، كما هو حال السائح في البلدان الأخرى. ويشير إلى أنه إختار زيارة شارع الرقة في نهاية الأسبوع لمشاهدة الكرنفال وحضور فعاليات السيرك التي يصعب إيجادها في مكان واحد.

    من جهتها عبرت زوجته عن سعادتها وهي تتجول في شوارع الرقة والإستمتاع بأكل اللقيمات والحلوى ومشاهدة الألعاب النارية التي تقام يومياً على الساعة الثامنة في جهة الخور المقابلة للرقة، وقالت ويدها المشبوكة بيد زوجها "سأبقى اتذكر شهر زواجي وشهر عسلي وشهر عسل دبي ومهرجانها.. فالفرحة واحدة".

    ارض الفرح والعجائب

    في منطقة "ووك سيتي" وقبل أن يختفي قرص الشمس خلف أبراج الشيخ زايد تتأمل هنادي المنظر بابتسامة وتشرب فنجان قهوتها، تقول "هذه هي دبي الجميلة المتجددة، السنة الماضية لم يكن هذا المكان قد أنجز، اليوم اكتمل ويزهو بالفرحة وجمعة الأهل والاحباب في المقاهي والمطاعم"، وأشارت هنادي إلى الفرقة الإستعراضية التي تجوب المكان وتنشر الفرحة على الناس، وأضافت دبي كأرض العجائب صعب أن تلاحق مسراتها الكثيرة تفاجئك دائما وتصرعلى اسعادك بفعاليتها بتألقها الدائم وبأمكنتها ومعالمها الجديدة. واشارت إلى أنها تحرص على زيارة الأهل لها في هذا الشهر حتى تجتمع معم في هذه الأجواء وتقاسمهم الدهشة التى تحدثها دبي كل عام بمهرجان تسوقها .

    مدينة التسوق...والحظ

    بالقرب من صندوق السحوبات إلتقينا عائلة أبو إياد المحملة بأكياس التسوق وقسائم السحوبات، وبإبتسامة مفعمة بأمل الفوز يقول أبو أياد العالم محظوظ لأن دبي جزء منه، صعب أن يجتمع الحظ والتسوق في مكان غير دبي، ففي مهرجان دبي الكل فائز بالسعر أو بالحظ أو بالإستمتاع بالأجواء التى تقيمها مراكز التسوق للاطفال والكبار، ويضيف أنه يعشق هو وعائلته دبي في هذا الشهر حيث تصبح المدينة مغرية جداً زاهية وجميلة تقاسم الجميع القرح والبهجة، ويشير إلى أنه في هذا المكان شهد عمليات سحوبات على جوائز المهرجان القيمة وكيف أدخلت الفرحة لقلوب الفائزين .

    طباعة