المواهب تحيي ختام « صيف بلادي »

جانب من فعاليات «صيف بلادي». من المصدر

قال رئيس اللجنة العليا للبرنامج الوطني «صيف بلادي 2011»، خالد المدفع، إن «ما حققته الدورة الخامسة من (صيف بلادي) هذا العام كان نتيجة جهد جماعي واع ومدروس، وإعداد مبكر مع وضوح في الأفكار والأهداف وعطاء من كل المنظومة المشاركة، ترجمة للاستراتيجية التي اعتمدتها الحكومة للحفاظ على الهوية الوطنية وتعزيز مقوماتها لدى الشباب، فضلاً عن رعاية الشباب وتطوير قدراتهم وتنمية مواهبهم».

وأضاف خلال اجتماع عقدته اللجنة بمقر مركز وزارة الثقافـة والشباب وتنميـة المجتمـع بأم القيوين، أخيراً، لمناقشة خطة الحفل الختامي لـ«صيف بلادي»، أوضح المدفع أن «أهم ما ميز البرنامج هو انصهار جميع الشركاء في بوتقة واحدة، إذ وحد الجميع الجهود، وعملوا بروح الفريق الواحد ليسهم البرنامج في تفجير طاقات الشباب الإبداعية وغرس القيم الوطنية في نفوسهم ما كان له أكبر الأثر في زيادة حرصهم على المشاركة في الأنشطة والفعاليات إضافة إلى اكتشاف مواهب جديدة».

من جانبه، أكد نائب رئيس اللجنة، الدكتور حبيب غلوم، أن «اللجنـة تعـد لحفل يجسد صـورة مصغرة لما تم إنجازه خلال عمر الدورة الخامسة من برنامج (صيف بلادي)، الذي غطى بأنشطته وفعالياته كافـة إمارات الدولة، من خلال 55 مركزاً صيفياً، وبمشاركة نحو 22 ألف منتسب».

وأوضح أن «حفل ختام هذا العام سيشهد العديد من الفقرات المتنوعة الجديدة والمبتكرة ليكون الحفل خير تعبير عن طبيعة الأنشطة والفعاليات، بحيث يكون متناسباً مع أهمية الحدث والإقبال الكبير عليه، خصوصاً أن فعاليات وأنشطة (صيف بلادي) أصبحت تحظى بثقة تامة من الطلاب وأولياء الأمور في مختلف إمارات الدولة.وأضاف أن «اللجنة تحرص خلال تفقدها لأنشطة المراكز المشاركة على التركيز على الجديد والمبتكر في الفعاليات والبرامج وحجم المشاركة ومدى استفادة الطلبة المشاركين، وكذا مستوى رضا أولياء الأمور عن الفعاليات والبرامج التي تقدم لأبنائهم».

من جهته، أشار رئيس لجنة الفعاليات، الدكتور محمد يوسف، إلى أن الحفل الختامي سيعكس تركيز الفعاليات على جوانب الإبداع، وتفجير الطاقات لدى الشباب واكتشاف المواهب المتميزة في شتى المجالات، إذ يتم تقديم نماذج من الطلاب المبدعين الذين تم اكتشاف مواهبهم خلال فترة الفعاليات والأنشطة.

ولفت إلى أن اللجنة ستقوم هذا العام برصد جائزة تكون من نصيب أفضل فقرة متميزة تشارك بها المراكز في الحفل الختامي.

بينما قال رئيس اللجنة الإعلامية خليفة بوعميم، إن «الحفل الختامي سيعبر عن مستوى النجاح الذي تحقق في الدورة الخامسة»، مشيراً إلى مكتسبات «صيف بلادي» هذا العام، والتي تجاوزت التقديرات وحظيت بتفاعل الجماهير وأولياء الأمور، مشدداً على أن مرونة اللجنة العليا تغلبت على كثير من الصعوبات.

وأوضح أن «الحفل سيتضمن عرضاً لأهم المنجزات واللوحات الفنية والزخارف، وما نفذه المنتسبون من مهارات يدوية خلال الفترة الماضية، إضافة إلى عرض فيلم تسجيلي من إعداد المخرج حيدر كريم، يوضح أهم أنشطة البرنامج الوطني في المراكز الثقافية والشبابية والمشاركة، ويظهر فيه جانباً من الفعاليات والأنشطة ومشاركات الطلاب والإقبال الكبير عليها منذ بداية الحدث وحتى الموعد المقرر لانتهاء الفعاليات في 15 من الشهر الجاري».

وتابع أن «الحفل سيتضمن عدداً من الفقرات الإنشادية والعروض المسرحية، ومنها العرض الفائز بجائزة مسابقة المسرح التي نظمتها اللجنة العليا، إضافة لعدد من المفاجآت».

وأشار إلى أن «صيف بلادي 2011»، اكتسب من خلال الالتزام وجدية القائمين عليه ثقة أولياء الأمور، ليتحول إلى ساحة لتفريخ المواهب والمبدعين، ويتخطى الهدف المباشر من تنظيمه، وهو شغل أوقات فراغ الطلبة خلال الإجازة الصيفية، إلى أهداف أكثر عمقاً وطموحاً.

طباعة