ثلاثة عازفين ينتجون موسيقى من القمامة

عبوة فارغة ومصباح قديم وبعض الحبال... في إسطنبول، يستخدم ثلاثة عازفين ما يمكنهم من النفايات المرمية لصنع آلات موسيقية بهدف التوعية بأهمية إعادة التدوير في بلد ضربته كوارث طبيعية عدة في العام 2021.

يقول روني أران وهو أحد أعضاء المجموعة بدأ صنع آلات موسيقية من القمامة عام 2019: "عندما بدأنا لم نتخيل أبدا الحصول على هذا الصوت".

ويضيف روني الذي يعزف على آلات متعددة في استوديو المجموعة الواقع في أحد أحياء إسطنبول: "لقد فوجئنا جميعنا بالنتيجة كما فوجئ جمهورنا أيضا".

وتسمّي مجموعة "فانغ إسطنبول" الموسيقى التي تقدمها، وهي مزيج من الموسيقى التقليدية والفانك، "تراش أورينتل". ويتزامن وصولها إلى الساحة الموسيقية مع تنامي المخاوف البيئية بين السكان الأتراك لا سيما الشباب.

وازداد الوعي بالازمة البيئة خلال العام الحالي بسبب الفيضانات القاتلة وحرائق الغابات التي حولّت 200 ألف هكتار من الغابات، أي أكثر من خمس مرات المتوسط السنوي، إلى رماد.

يقول روني وصديقاه، وجميعهم موسيقيون محترفون، إنهم يريدون من خلال موسيقاهم الترويج لـ"إعادة التدوير" التي تتمثل في منح حياة ثانية لأغراض أو ملابس كان مصيرها مكب النفايات.

ويشير روني إلى عبوة بلاستيكية بيضاء كبيرة تحولت إلى صندوق صوت: "وجدتها قرب مكب نفايات. لحسن الحظ كانت نظيفة".

ويتابع: "بغض النظر عن مدى بدائية الأمر، هناك تكنولوجيا وراء كل هذه الأدوات". ويستغرق تحويل النفايات إلى آلات موسيقية فعالة وقتا وخيالا.

طباعة