بالفيديو.. مركز محمد بن راشد للتواصل الحضاري.. أبواب مفتوحة وعقول متفتحة

يواصل مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري نشاطاته في شهر رمضان المبارك من خلال تنظيم جلسات مسائية لغير الناطقين بالعربية، وغير المسلمين تقربهم من حضارة وتاريخ الدولة والعرب والإسلام بأسلوب مرن وسلس، ينشر التسامح والألفة بين كل الأديان والجنسيات المقيمة على أرض الدولة.

ويقدم القائمون على برامج المحاضرات والتواصل ضمن مائدة الإفطار الرمضانية، كل يوم، جلسات للتعريف بأهمية التسامح بين الجميع على أرض الدولة، والتعايش القائم على المحبة والمعرفة بحضارة الإمارات وديانة الإسلام السمحة، وتقبل الآخر على الدوام، وكيفية الحياة في شهر رمضان المبارك وماهية الصوم كعبادة وصحة وشعور إنساني فريد.

وتشمل البرامج التي يقدمها المركز في شهر رمضان المبارك، الجولات الميدانية على المناطق التراثية الشهيرة في منطقة الفهيدي والسيف في دبي، وزيارة المساجد، وولائم الإفطار الرمضاني التقليدية في الإمارات، وجلسات حوارية بين المحاضرين والضيوف من الجنسيات المختلفة المقيمين على أرض الدولة.

أفتتح مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري في دبي عام 1998، وهو ينظّم نشاطات متنوعّة على مدار العام، مثل حصص تعليم اللغة العربية وجولات تراثية وزيارات للمساجد برفقة مرشدين.

ويقع المركز في بيت تراثي بمنطقة الفهيدي التاريخية، ويطبّق شعار "الأبواب مفتوحة، العقول متفتحة" بحيث تتناول الطعام مع مضيفك الإماراتي وتطرح عليه كافة الأسئلة التي تخطر ببالك حول طريقة العيش في دبي.

طباعة