التنقل بين الوجهات والأطباق بمكان واحد في دبي اسمه "ديشتريكت"

صورة

بعد عام من جائحة كورونا، التي فرضت على العالم قيوداً في التنقل والحركة والسلامة الصحية، أصبح من الصعب على الكثيرين السفر لزيارة أماكن عدة من العالم، وتذوق أطعمة الشعوب المتنوعة ضمن تجارب السفر الجميلة التي يسعى الإنسان عادة لاختبارها خلال التنقل بين الوجهات.

في دبي، استطاع أحد ملاك المطاعم الشهيرة أن يستحضر تجارب السفر والطعام من وجهات متنوعة، ويختصرها في وجهة واحدة أطلق عليها اسم "ديشتريكت" Dishtrict، وهو مطعم يجمع بين الأطباق والوجهات، ويقدم بانوراما رائعة لمذاقات الشعوب في مكان واحد، ومن مطبخ واحد يقوده طهاة ماهرون في صنع أطباق تدهش كل من يجربها.

مزيج فريد
يمزج "ديشتريكت" Dishtrict بين الأطباق الآسيوية والهندية والعربية والغربية في طريقة مبتكرة قل أن تجدها في مطابخ المطاعم المنتشرة في منطقتنا، وهي أطباق تقدم الحلو والمالح والحار معاً في خلطة مقبولة رغم غرابتها.

يهدف المطعم من هذه الأطباق إلى أخذ الضيف من على مائدة طعام في دبي إلى وجهات عدة بين العالم، وغالباً ما يعمل النادل في هذا المكان مثل الدليل السياحي، فلا يعود يتحدث عن الطعام بقدر ما يشرح عن موطنه، وأين وجد، وكيفية صنعه في بلده، وكيف أتى به الشيف إلى Dishtrict ليضعه على المائدة أمام الضيف.

تذوق
المذاقات ليست تقليدية في Dishtrict بسبب المزج بين هذه الثقافات الغذائية كلها في طبق واحد، لكنها جاءت متوازنة ودقيقة لتلبي رغبة المتذوقين في الحصول على تجربة فريدة، وتعطي تصوراً عن الطعام في تايلند والهند واليابان والصين والإمارات وأميركا وإيطاليا، وغيرها من الدول التي اشتهرت بخصوصية أطباقها ومذاقاتها.

ولعل تجربة طبق الشوربة اليابانية الشهيرة "ميسو" ممزوجاً بالفطر الطازج تجعل المتذوق يستمتع بالتجول بين اليابان والإمارات معاً في لحظة واحدة، حيث "ميسو" بمذاقه التقليدي المحبب للجميع خلال زيارة طوكيو، والفطر الذي يفضله الكثيرون على موائدهم في دبي اجتمعا ليشكلا طبق شوربة تحمل بصمة وهوية Dishtrict.

طباعة