في جلسة حوارية عن بُعد

فائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب: الإمارات راعية نيرة للثقافة

الجلسة نُظمت بالتعاون بين جائزة الشيخ زايد للكتاب وصالون الملتقى الأدبي. من المصدر

أكد الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب - فرع الآداب، أستاذ الآداب والعلوم الإنسانية في تونس، الدكتور منصف الوهايبي، أن جهود دولة الإمارات تجسد الإرادة الخيرة والنيّرة في رعاية العلوم والآداب والثقافة، مشيراً إلى أن ديوانه الفائز بالجائزة نص شعري منغرس في بيئته.

وأضاف الوهايبي، خلال أولى الجلسات الحوارية الافتراضية مع الفائزين بالجائزة على منصة «ويبيكس»، أول من أمس: «لقد حاولت في ديواني (بالكأس ما قبل الأخيرة) أن أطعّم اللغة العربية بمفردات المعيش اليومي، والبعد التاريخي للثقافة المغاربية والإفريقية إجمالاً، وأيضاً ثقافة المتوسط».

من جهتها، قالت مؤسِّسة ورئيسة صالون الملتقى الأدبي، أسماء صديق المطوع: «نحرص كل عام أن نلتقي الفائزين بهذه الجائزة المرموقة التي تكتسب قيمتها من الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان يحتفي بالأدب، ويكتب الشعر، ويشجع المبدعين».

وأضافت، خلال الجلسة التي نظمت بالتعاون بين جائزة الشيخ زايد للكتاب وصالون الملتقى الأدبي: «على الرغم من أننا نجري هذه الجلسة عن بُعد بسبب الظروف الراهنة، إلا أننا سعداء بالبقاء على تواصل من خلال التقنيات التكنولوجية».

طباعة