تعرف إلى قصة مترجمة "اف بي اي" التي تزوجت إرهابي كانت تتجسس عليه

تزوجت مترجمة لدى جهاز اف بي اي ألمانيا من عناصر "داعش" في سوريا بعد ان كانت وظيفتها التجسس عليه، لكنها انجذبت اليه على ما يبدو ولحقت به الى سوريا.

وافادت وثائق المحكمة ان "دانييلا غرين" ابلغت زملاءها فى مكتب ديترويت بمكتب التحقيقات الفدرالي انها متوجهة الى المانيا لرؤية والديها لبضعة اسابيع في يونيو 2014.

بدلا من ذلك، توجهت إلى تركيا وانتقلت عبر الحدود للزواج بمقاتل في التنظيم المتشدد، لم يتم ذكر اسمه في الوثائق، لكن شبكة "سي إن إن" قالت انه دنيس غوسبرت، مغني الراب الألماني الشهير المعروف باسم ديزو دوغ.

واعلنت وزارة الخارجية الاميركية غوسبرت إرهابيا مطلع عام 2015 ووصفته بأنه مجند لداعش يركز على الألمان مشيرة الى ظهوره في العديد من أشرطة فيديو للتنظيم وبينها واحد يحمل فيه رأسا مقطوعة لاحد معارضي "داعش".

وليس واضحا كيف قام غوسبرت، المعروف أيضا باسم أبو طلحة الألماني، بالتقرب منها.

وغرين التي ولدت في تشيكوسلوفاكيا كانت تزوجت من جندي أميركي، وتعمل مع اف بي اي منذ عام 2011 دون مشاكل حتى اختفائها الغامض في يونيو 2014، وبعد وصولها مباشرة إلى سوريا تزوجت غوسبرت، وفقا لوثائق المحكمة.

لكن في غضون أيام بدات غرين 38 عاما البحث عن وسيلة للخروج، وكتبت لصدق في يوليو 2014 من مناطق "داعش"، "لقد تورطت هذه المرة".

واضافت في رسالة إلكترونية لاحقة "لا أعرف كم من الوقت سابقى هنا، ولكن لا يهم، كل شيء متأخر قليلا".

ولم تشرح وثائق المحكمة كيف هربت من مناطق سيطرة داعش، لكن في أوائل اغسطس بعد أقل من شهرين من توجهها إلى سوريا، عادت إلى الولايات المتحدة حيث تم اعتقالها.

واعترفت على الفور وبدأت تتعاون مع المدعين العامين في الولايات المتحدة، وقال احد المحققين ان تعاونها "كان واسعا وطويل الاجل".

في نهاية المطاف، أقرت بارتكابها تهمة "تقديم بيانات كاذبة تتعلق بالإرهاب الدولي"، استنادا إلى ما ابلغته الى مكتب التحقيقات الفدرالي حول خطط السفر.

وحكم عليها بالسجن مدة 24 شهرا، وأفرج عنها في العام الماضي مع انتهاء مدة العقوبة.

طباعة