للمرة الثانية على التوالي

أصالة تتجاهل الصحافة المحلية

حالة من الاستياء الشديد أصابت ممثلي وسائل الإعلام الإماراتية الذين كانوا على موعد لتصوير كواليس حلقة من برنامج «صولا»، مساء أول من أمس، بعد أن تأخرت ضيفة الحلقة، الفنانة أحلام، ومقدمة البرنامج، الفنانة أصالة نصري، عن الموعد المتفق عليه بما يزيد على ساعة، ما أدى إلى مغادرة ممثلي الصحف اليومية، بعد أن اعربوا عن استيائهم من تأخر الفنانة أصالة وفريق عمل البرنامج، وعدم التزامهم تجاه شركة أبوظبي للإعلام صاحبة الدعوة.

وكان ممثلو الصحف الإماراتية تلقوا دعوة من تلفزيون أبوظبي لحضور كواليس تصوير إحدى حلقات برنامج «صولا» الذي يجري تصويره هذا العام في جزيرة السعديات في أبوظبي، وهي حلقة تستضيف الفنانة أحلام، وتم تحديد موعد اللقاء في السادسة مساء، ثم جرى تعديل الموعد إلى الخامسة مساء. ولكن قبيل الموعد بنصف ساعة تم تأجيل اللقاء إلى الخامسة والنصف.

في الموعد المحدد اجتمع الإعلاميون في منارة السعديات مع ممثل شركة أبوظبي للإعلام، لينتقلوا إلى مكان التصوير، وعلى مدى ساعة كاملة لم تظهر مقدمة البرنامج أصالة التي تردد أنها موجودة في المكان، ولكنها تواصل زينتها استعداداً للتصوير. كما لم تصل الفنانة أحلام.

وقام اختصاصي العلاقات العامة في أبوظبي للإعلام، نائل العالم، بالاتصال بأنس، شقيق الفنانة أصالة، والاستفسار منه عن سبب تأخير كل من الفنانتين، الضيفة والمضيفة، لكن من دون جدوى، ما دفع ممثلي وسائل الإعلام للانسحاب احتجاجاً على عدم التزام القائمين على البرنامج بالموعد المحدد مسبقاً من قبل أبوظبي للإعلام، وتجاهلهم الصحافة الإماراتية التي لبت الدعوة احتراماً لعملها ودورها في متابعة الجديد في الأخبار والفعاليات، خصوصاً أن الدعوة موجهة من شركة أبوظبي للإعلام.

الغريب أن هذه ليست المرة الأولى التي تضع فيها أصالة وأسرة برنامج «صولا» شركة أبوظبي للإعلام في موقف محرج مع وسائل الإعلام، حيث شهد العام الماضي موقفاً مشابهاً، بعد أن اصطحبت الشركة فريقاً من الإعلاميين العاملين في الصحف الإماراتية ومجلات وصحف عربية أخرى، إلى القاهرة لتصوير إحدى حلقات «صولا» بالتنسيق مع طاقم إنتاج البرنامج، وعلى رأسه المنتج طارق العريان، زوج أصالة، وشقيقها أنس. وكان من المقرر أن يتم اللقاء الإعلامي مع أصالة وضيفة الحلقة الفنانة نوال الكويتية في اليوم التالي لوصول الإعلاميين، لكنهم فوجئوا بتأجيل الموعد يوماً كاملاً، ما ترتب عليه تأجيل سفر الصحافيين أيضاً. وفي الموعد المحدد انتقل الإعلاميون إلى منطقة «شبرامنت»، وهي منطقة ريفية على أطراف القاهرة، حيث يجري تصوير البرنامج، ولكن لم تكن أصالة قد وصلت بعد، وعقب ما يزيد على ساعة حضرت بصحبة زوجها، واتجهت مباشرة إلى غرفة الماكياج لتستعد للتصوير.

والغريب أن شقيقها أخبر ممثلي شركة أبوظبي للإعلام بعدم رغبة أصالة في إجراء أي لقاءات إعلاميه قبل التصوير، وبعد اتصالات هاتفية بين أبوظبي والقاهرة، تم عقد اللقاء وسط توتر واستياء من قبل الإعلاميين.

ويبدو أن استفزاز أصالة للصحافيين أمر متكرر، حيث أغضبت مراسلي القنوات الفضائية في حفل افتتاح الدورة الـ22 لمهرجان الموسيقى العربية، الذي أقيم في دار الأوبرا المصرية، عندما رفضت التسجيل قبل بداية الحفل. وأخبرت مراسلي القنوات الفضائية «لن أسجّل إلا بعد أن أرى كيف سيكون مزاجي بعد انتهاء الحفل»، ما اضطر الجميع إلى الانتظار حتى النهاية، ليفاجأوا بها عقب الحفل ترفض التسجيل معهم جميعاً، باستثناء قناة «المحور»، ما أغضب المراسلين.

 

طباعة