القافلة الوردية تفتتح التسجيل لفرسانها

صورة

أصبح الآن بمقدور الراغبين تسجيل أسمائهم ضمن الفعالية السنوية لمسيرة فرسان القافلة الوردية، حيث تتوافر استمارة التسجيل على موقع «القافلة الوردية»ٌّ.pinkcaravan.ae لتشجيع المتطوعين على تسجيل أسمائهم لركوب أحد الخيول المدربة الـ‬15 التابعة للقافلة الوردية خلال رحلتها التي تغطي كل ربوع الوطن بين الثاني والـ‬12 من شهر فبراير المقبل.

وتقوم جمعية أصدقاء مرضى السرطان الخيرية سنوياً بتنظيم هذه الفعالية التي تتضمن قيام فرسان القافلة وسفرائها، وعدد من الشخصيات الإماراتية المعروفة، بركوب هذه الخيول على شوارع الإمارات السبع للتوعية بمرض سرطان الثدي، حيث غطت نسخة العامين ‬2011 و ‬2012 أكثر من ‬600 كيلومتر من ربوع الإمارات، بمشاركة أكثر من ‬250 فارساً و فارسة و‬200 متطوع، ويمكن للراغبين بالمشاركة في نسخة عام ‬2013 تسجيل أسمائهم على الموقع الالكتروني، وتحديد رغباتهم من ناحية المسار والمسافة والموقع، إذ تغطي مسيرة الفرسان ما بين ‬30 و‬40 كيلومترا يومياً، ويتم قبول طلبات التسجيل لمن هم فوق سن الـ‬16، باستثناء الفرسان الصغار الحاصلين على تدريبات مسبقة في ركوب الخيل. وهناك أيضاً قسم للفارسات الإناث اللائي يرغبن في البقاء بعيداً عن أضواء وسائل الإعلام.

وتحرص وحدة الماموغرام المتنقلة على مرافقة القافلة في حلها وترحالها لتقديم الفحوص المجانية للنسوة الإماراتيات والمقيمات في هذا البلد المعطاء خلال هذه الأيام الـ‬11.

كما يوفر العديد من المستشفيات والمراكز الصحية المشاركة في فعاليات القافلة الوردية خدمات الفحص الطبي المجاني لتشجيع النساء والرجال، على حدٍ سواء، على الوقاية من مرض سرطان الثدي، والتوعية بأهمية الفحص الذاتي الدوري، حيث تم إطلاق أولى هذه الحملات التوعوية عام ‬2011، للتشديد على أهمية الكشف المبكر تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وحرمه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان.

والمبادرة أطلقتها جمعية أصدقاء مرضى السرطان عام ‬2011 بمناسبة الذكرى السنوية الـ‬10 لتأسيسها، وتأتي الحملة تحت مظلة برنامج «كشف» للتوعية والإسهام في توفير طرق وآليات الاكتشاف المبكر لأنواع عدة من السرطان، مثل سرطان الثدي وعنق الرحم والبروستاتا والجلد والقولون والمستقيم. والقافلة الوردية هي أولى مبادرات «كشف» لدعم الكشف المبكر لسرطان الثدي. وتم تصميم حملة القافلة الوردية للتوعية بمرض سرطان الثدي، وحث السيدات على إجراء الفحوص الذاتية والخضوع للفحوص الطبية الدورية، وستواصل الحملة مسيرتها حتى عام ‬2014 عبر مختلف مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك المناطق النائية وضواحي المدن، حيث سيتم تخصيص الإيرادات من حملة التوعية هذه لضمان توفير آخر التقنيات في مجال الكشف المبكر عن سرطان الثدي، ووضع هذه التقنيات في متناول جميع السيدات في الإمارات.

طباعة