«الروحانيون» أكثر عُرضة للأمراض العقلية

أظهر بحث جديد أن للروحانية فوائد عدة، أبرزها إعطاء معنى أكبر للحياة، إلا أنها قد تجعل من المرء أكثر عرضة للمعاناة من الأمراض العقلية. وأفادت صحيفة «دايلي مايل» البريطانية بأن دراسة أجراها باحثون من معهد لندن الجامعي، بينت أن الأشخاص الذين يعتبرون أنفسهم روحانيين وإنما غير متدينين معرضون للمعاناة من مشكلات عقلية أكثر من غيرهم. وأوضحت أن الروحانيين عانوا أكثر من غيرهم مشكلات مثل الاضطرابات الغذائية والقلق وأنواع عدة من الرهاب، وغيرها من الأمراض النفسية، كما أنهم أكثر عرضة لأخذ أدوية لمعالجة مشكلات الصحة العقلية.

وقال المعد الرئيس للدراسة البروفيسور، مايكل كينغ، إن «النتيجة الأبرز للدراسة هي أن الروحانيين يعانون صحة عقلية أسوأ من الذين ينظرون إلى حياتهم بطريقة غير دينية أو روحية». يشار إلى أن الدراسة شملت ‬7403 أشخاص اختيروا بطريقة عشوائية في إنجلترا، و‬35٪ منهم قالوا إنهم متدينون، أي يذهبون إلى الكنائس والمساجد والمعابد، و‬19٪ قالوا إنهم يؤمنون بالأمور الروحانية، و‬46٪ أوضحوا أنهم ليسوا متدينين أو روحانيين. وتبين أن الروحانيين كانوا ‬50٪ أكثر عرضة للمعاناة من القلق، و‬72٪ يعانون أكثر من أحد أنواع الرهاب، و‬77٪ منهم يتناولون أدوية و‬37٪ معرضون لاضطراب عصبي.

طباعة