غلوم: « صيف بلادي » قدم أنشطة نوعية

حبيب غلوم. من المصدر

انطلقت، أمس، فعاليات الأسبوع السادس والأخير من البرنامج الوطني «صيف بلادي 2011»، وسط أجواء رمضانية جاذبة للشباب، إذ حرص عدد كبير من المنتسبين للبرنامج على المشاركة والحضور بالدورات الرمضانية الرياضية الليلية، والتي شهدت إقبالاً كبيراً من الراغبين في التسجيل للمنافسة على دورات كرة القدم وكرة الطائرة الشاطئية، أما الفتيات فأقبلن على دورات حفظ القرآن الكريم وشرح الحديث الشريف والمسابقات الثقافية والترفيهية التي تنظمها جميع المراكز المشاركة، هذا بجانب التدريب المستمر داخل المراكز للشباب والفتيات المشاركين على فقرات الحفل الختامي للبرنامج، والذي سيتضمن فقرات مسرحيـة وإنشادية وغيرها.

وأكد نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لـ«صيف بلادي»، الدكتور حبيب غلوم، أن البرنامج يختتم فعالياته بانتهاء أنشطة الخميس المقبل في نحو 55 مركزاً شبابياً وثقافياً ورياضياً واجتماعياً على مستوى الدولة، وبها يسدل الستار على أنشطة الدورة الخامسة التي استمرت 43 يوماً.

وذكر أن عدداً كبيراً من المراكز المشاركة بالبرنامج الوطني «صيف بلادي 2011»، قدمت أنشطة نوعية ربما تقدم لأول مرة خلال النشاط الصيفي؛ ما أكسب البرنامج حيوية وثراء على مستوى الكيف، فأثمر اكتشاف العشرات من المواهب في مجالات عدة، وسيعلن عن مفاجأة الحفل الختامي خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأضاف غلوم أن «الاستراتيجية التي وضعتها اللجنة العليا موضع التطبيق في الدورة الخامسة للبرنامج الوطني نجحت في اجتذاب أعداد كبيرة من المنتسبين، المواطنين منهم والمقيمين، في جميع أرجاء الدولة إلى مراكز صيف بلادي»، لافتاً إلى أن كل النتائج تشير إلى حالة من الرضا عن الفعاليات بشكل عام وأداء اللجان المتخصصة في تنظيم البرنامج، فضلا عن المنتسبين وأولياء أمورهم.

وأوضح أن «جولات اللجنة العليا المفاجئة بالمراكز المشاركة بالبرنامج في كل إمارات الدولة، أعطت الفعاليات حيوية وجدية، وأسهمت في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لصيف بلادي، الذي تحول إلى بؤرة جذب للشباب وللفتيات من مختلف الأعمار خلال الأجازة الصيفية، واستثمار وقت الفراغ»، مشيراً إلى أن الحفل الختامي سيحوي العديد من المفاجآت، ويتم خلاله استعراض أهم الفقرات الفنية والتراثية والابتكارات العلمية، التي أعدها منتسبو البرنامج خلال أسابيع «صيف بلادي» الستة للمشاركة في الحفل الختامي، مؤكداً حرص اللجنة العليا على أن يأتي الحفل الختامي متضمناً كل إنجازات المراكز المشاركة. وعن مستوى تحقق أهداف «صيف بلادي 2011»، قال غلوم إن «هناك رصداً يومياً لمستوى الإنجازات ومعدلات الإقبال وفعالية البرامج، يستمر إلى اليوم الأخير من (صيف بلادي)، كما يشمل الرصد مستوى رضا المنتسبين وعدد البرامج وأقسام الموهوبين ونوعية الأنشطة، وجميعها تشير إلى تحقيق الأهداف الإستراتيجية لصيف بلادي وبنسب مرتفعة جداً».

طباعة