دورة تدريبية صيفية في نادي تراث الإمارات

انطلقت الدورة التدريبية الـ15، التي ينظمها مركز زايد للدراسات والبحوث، التابع لنادي تراث الإمارات، بعنوان «دور الأجيال في رسم ملامح التراث الثقافي»، وتأتي الدورة التدريبية هذا العام تحت شعار «استراتيجية الاستعداد للخمسين»، وذلك في الفترة من الخامس إلى 10 يوليو الجاري، عبر تطبيق «Zoom»، وتضم الدورة عدداً من الورش والفعاليات، مثل الصناعات التراثية الفنية، العادات والتقاليد، العلوم والابتكار، محاضرات ثقافية، قراءات في الكتب، والزيارات الافتراضية.

وشهد اليوم الأول من الدورة رحلة افتراضية إلى معرض الشيخ زايد، حيث تعرف الطلبة من خلالها إلى قاعاته ومحتوياته، التي تجسد مسيرة حياة المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، من صور ومقتنيات خاصة، كما تلقى الطلبة ورشة عن حرفة الفخار والصناعات القائمة عليها، حيث صنعوا بإشراف المدربين أواني ومباخر. وبيّن مركز زايد للدراسات والبحوث أن دورة هذا العام تأتي تحت مظلة الحدث الوطني الأهم «الاستعداد للخمسين»، بمشاركة باحثين متخصّصين في التراث والتاريخ، وأن من أهداف هذه الدورة تسليط الضوء على دور نادي تراث الإمارات، من خلال مركز زايد للدراسات والبحوث في توثيق التاريخ والتراث والحياة الاجتماعية والثقافية، ونقل هذه المعارف التاريخية والتراثية للأجيال، وإبراز إرث الآباء المؤسّسين وإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، باعتباره إرثاً تاريخياً مهماً، ويشكل حجر الأساس للاستراتيجية المقبلة، ومن أهداف الدورة كذلك، تعريف الطلبة بأبعاد وأهمية استراتيجية «الاستعداد للخمسين». وأوضح المركز أنه تم توفير الأدوات الخاصة بورش الدورة للطلاب المشاركين، ليتمكنوا من التطبيق العملي المباشر للورشة المعنية أثناء شرح المدرب لهم، ما يرسّخ في أذهان الطلبة موضوع الورشة، ويعطي فاعلية أكبر للنشاط رغم أنه يتم عن بُعد.

طباعة