الشهاوي «يسوق الغَمَام»

صدر للشاعر أحمد الشهاوي ديوانٌ شعري جديدٌ عنوانه «أَسُوقُ الغَمَام»، في سلسلة كتاب اليوم التي تُصدرُها مؤسسة أخبار اليوم المصرية. يتكون من ثمانية أقسام، هي: كعبةُ التاء، الأَوْراقُ الميتةُ تحيا في الموسيقى، اسُمكِ اسمٌ ثانٍ لي، قُلْتُ: فِكْرُكِ فيكِ يكفيني، أَشَف مِنْ وَحْي مُنْتَظَر، رَائِحَةُ اسْمِكِ، عُلِمَتْ أَسْمَاؤُكِ، في كَفتيْكِ أَزِنُني. وتحت هذه الأقسام، تأتي 59 قصيدةً، إضافةً إلى نُصُوصٍ شعريةٍ أتت من دون عناوين تُشَكل وَحْدَهَا لَوْحَةً فُسَيْفُسَائِيةً ذات قِطعٍ وَنُقُوشٍ بَارِزَةٍ وَغَائِرَةٍ في ما يُشْبِهُ الحَفْرَ على الخَشَب أو الزنك أو الطرْق على النحاس، أو النحت المصري القديم الذي استلهمَ منهُ النحتُ المعاصرُ الكثيرَ، وهي تجربةٌ استخدمها الشاعرُ من قبل في أعمالٍ شعريةٍ سابقةٍ له، ولكن بأشكال أخرى مختلفة.

«أسوق الغَمَام» كتبه الشاعر ما بين نوفمبر 2008 ومايو ،2009 في عواصم ومدن مختلفة. يقول الشهاوي في إحدى قصائده : بَابٌ فِي رَأْسِي.. أَمْسُ.. حَيْثُ الكَأْسُ الثالِثَة.. وَحَيْثُ الأَسْوَدُ مَفْتُونٌ بِالساقَيْن.. وَمَشْغُولٌ بُزُهُورِ الذهَبِ الطالِعَةِ.. مِنَ الجَسْدِ المَاطِرِ نَارًا.. حُيْثُ سَرِيرُ الليْلِ وَحِيدٌ وَالنيلُ يَرَانَا.. وَبَابُ الغُرْفَةِ يَنْتَظِرُ الإِغْلاَق....

ويأتي الديوان بعد أعمال شعرية ونثريةٍ للشّهاوي، منها: ركعتان للعشق ،1988 الأحاديث (السفر الأول) ،1991 كِتَابُ العشق ،1992 الأحاديث (السفر الثاني) ،1994 أحوال العاشق ،1996 كتاب الموت ،1997 قل هي ،2000 الوصايا في عِشْقِ النساء (الكتاب الأول) ،2003 لسانُ النار ،2005 الوصايا في عِشْقِ النساء (الكِتَابُ الثاني) ،2006 بَابٌ واحدٌ وَمَنَازِلُ .2009

طباعة