صاحب الفيلم الفائز بـ 4 جوائز أوسكار

    استقبال حافل لمخرج «باراسايت» في كوريا الجنوبية

    عاد مخرج فيلم «طفيلي» (باراسايت)، بونغ جون - هو، إلى كوريا الجنوبية، ليجد استقبالاً حافلاً من الهتافات والتصفيق، أمس، بعد فوزه التاريخي بأربع جوائز أوسكار.

    وكان نحو 300 من الصحافيين والمعجبين في انتظار بونغ، للترحيب به لدى وصوله إلى مطار إنتشون الدولي.

    وقال بونغ: «أشكركم على التصفيق، أود أن أعيد عاصفة من التصفيق إليكم جميعاً على تعاملكم الجيد جداً مع فيروس كورونا». وأضاف: «سأنضم لجهود التغلب على كورونا بالمواظبة على غسل يدي. تسعدني العودة للوطن». وأصبح «باراسايت»، في التاسع من فبراير الجاري، أول فيلم غير ناطق بالإنجليزية يفوز بجائزة أفضل فيلم في تاريخ جوائز الأوسكار الممتد على مدار 92 عاماً.

    وحصل الفيلم على أربع جوائز، شملت أفضل مخرج، وأفضل سيناريو لبونغ جون - هو، وأفضل فيلم روائي دولي، وأفضل فيلم في المهرجان. ويتناول الفيلم قصة عائلتين من كوريا الجنوبية: عائلة باك الثرية، وعائلة كيم الفقيرة، وهي قصة تعكس اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء في رابع أكبر اقتصاد في آسيا، ومست وتراً حساساً لدى الجمهور في العالم. واحتفل المواطنون في كوريا الجنوبية، طوال الأسبوع الماضي. وبدأت دور العرض المحلية والقنوات التلفزيونية إعادة عرض الفيلم، وأيضاً عرض أفلام أخرى لبونغ، مثل: «محطم الثلج» (سنو بيرسر)، و«ذكريات جريمة» (ميموريز أوف ميردر).

    طباعة