بعيداً

«النخيل الجريح»

بعيداً عن دور العرض المحلية، يمضي المخرج التونسي عبداللطيف بن عمار في تجربة إخراجية جديدة من خلال جديده «النخيل الجريح» الحائز الجائزة الكبرى في مهرجان وهران السينمائي، ويقدم فيلماً له أن يكون على تمفصل مع التاريخي، فأحداث الفيلم تجري إبان حرب العراق في تسعينات القرن الماضي، بينما تتم من خلال الشخصية الرئيسة في الفيلم واسمها شامة معركة «بنزرت» عام 1961 من خلال غوصها في وثيقة متعلقة بها تكون في طريقها لأن تتجسد فيلماً.

الفيلم مبني بحنكة لا تنقص بن عمار صاحب «قصة بسيطة»' 1970 و«عزيزة» 1980 و«نغم الناعورة» 2002 وهو من تمثيل ليلى واز وناجح ناجي ودليلة مفتاحي.

طباعة