رسـائل

رسوم دراسية

أنا امرأة مصرية، لدي أربعة أبناء، أمر بظروف معيشية صعبة، والمدرسة التي يدرس فيها أبنائي تطالبني بسداد 10 آلاف درهم متأخرات رسوم دراسية، وترفض تسليمي الشهادات الدراسية، ولا أعرف كيفية تسجيلهم للعام الدراسي المقبل، وظروفي المالية لا تسمح بالسداد، وأخشى توقفهم عن الدراسة، وزوجي هو المعيل الوحيد للأسرة، ويعمل براتب 4500 درهم، يدفع منه 1000 درهم أقساطاً بنكية، و2000 درهم لإيجار المسكن، والباقي لمصروفات الحياة، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي في سداد الرسوم الدراسية.

(سهى)


رسوم جامعية

أنا أرملة أردنية، لدي خمسة أبناء، وتكمن مشكلتي في المتأخرات الجامعية لابنتي التي تدرس في إحدى الجامعات الخاصة، وأكملت سنتين، وتبقى لها سنتان، وإدارة الجامعة تطالبني بسداد الرسوم الجامعية البالغة 45 ألف درهم، وظروفي المالية لا تسمح  بالسداد، كون اثنين من أبنائي يعملان في القطاع الخاص، أحدهما يتقاضى 4500 درهم، والثاني 3500 درهم، بالكاد تكفي لإيجار المسكن ومصروفات الحياة، ولا أعرف كيفية تدبير المبلغ، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي في الرسوم الجامعية لابنتي.

(هـ.ع)

إيجار أنا يمني (50 عاماً)، أقيم في أبوظبي، ولدي خمسة أبناء، وكنت أعمل في جهة خاصة، وتم إنهاء خدمتي منذ عام، وأعيش من المستحقات التي حصلت عليها، وزوجتي لا تعمل، ونمر حالياً بظروف  صعبة، إذ يطالبني مالك الشقة التي نقطنها بسداد 30 ألف درهم متأخرات إيجارية متراكمة علينا منذ عام، إضافة إلى متأخرات رسوم دراسية بقيمة 8400 درهم، ولا أعرف كيف أتصرف في ظل الظروف التي نمر بها، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي في سداد الإيجار والرسوم الدراسية المترتبة علينا.

(س.ع)


طلبات توظيف

أنا مواطنة، أبلغ من العمر 31 عاماً، حاصلة على شهادة جامعية، إضافة إلى شهادة «توفل»، والرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي، ومنذ سنوات أبحث عن فرصة عمل، وطرقت أبواب العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، كما شاركت في معارض توظيف مختلفة، ولم أوفق في العثور على فرصة عمل، والأسرة تمر بظروف صعبة في الوقت الراهن، لذا أناشد الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي في إيجاد فرصة عمل أستطيع من خلالها إثبات ذاتي، وتحقيق طموحاتي، وإعالة نفسي.

(م.أ)

طباعة