«المبادرة» ساعدت 38 مريضاً بالفشل الكلوي

«التبرع بالأعضاء» يكرّم «الإمارات اليوم» لدعمها «تبرعكم حياة»

الزميل أحمد المزاحمي خلال تسلمه درع التكريم. تصوير: محمد نجيب

كرَّم برنامج «التبرع بالأعضاء والأنسجة البشرية في الدولة» صحيفة «الإمارات اليوم»، متمثلة في «الخط الساخن»، وذلك لتبنيه ودعمه مبادرة «تبرعكم حياة» التي أطلقتها الصحيفة، في شهر أبريل الماضي، بالتعاون مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لمساعدة 38 مريضاً عانوا الفشل الكلوي، بإجراء عمليات زراعة كلى بكلفة بلغت 22 مليوناً و670 ألف درهم، بإسهامات ثماني مؤسسات حكومية وخاصة وخيرية، و15 متبرعاً من أفراد المجتمع.

وضمت المبادرة قائمة من مرضى الفشل الكلوي الذين يحتاجون إلى الزراعة، بينهم 14 طفلاً و24 شخصاً بالغاً، وشملت مختلف الجنسيات، منهم 13 مواطناً، ومريض خليجي واحد، وثلاثة مرضى من دول عربية، ومريض واحد من جزر القمر و20 مريضاً من دول آسيوية.

وأسهمت التبرعات في علاج وزراعة الكلى لمرضى مشمولين بالمبادرة، في مستشفى ميدكلينيك المدينة، ومستشفى الجليلة التخصصي للأطفال في دبي، فضلاً عن توفير الدواء اللازم، والمتابعة العلاجية للمرضى بعد العمليات الجراحية.

واستلم درع التكريم نيابة عن الصحيفة رئيس شعبة الخط الساخن، الزميل أحمد المزاحمي، وكرَّم القائمون على «برنامج التبرع بالأعضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة»، الشركاء الاستراتيجيين، والداعمين الرئيسين للبرنامج، من دولة الإمارات وعدد من الدول العربية والعالمية، لجهودهم المهمة في دعم البرنامج وتعزيز مكانته، وإنجاح مجال التبرع وزراعة الأعضاء.

ومن أبرز المكرمين الداعمين للبرنامج، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ودائرة الصحة في أبوظبي، وهيئة الصحة في دبي، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وكليفلاند كلينك أبوظبي، والعديد من الجهات الصحية بالقطاعين العام والخاص في دولة الإمارات، وشرطة أبوظبي، وأبوظبي للإعلام، بالإضافة إلى عدد من رؤساء الوفود ضيوف القطاع الصحي في الإمارات المشاركين في «ماراثون أدنوك» من دول مجلس التعاون الخليجي، وعدد من الدول العربية والعالمية، مثل الأردن، إسبانيا الولايات المتحدة الأميركية، البوسنة والهرسك، البرتغال، باكستان بنغلاديش، الفلبين، والهند.

وأكد المدير التنفيذي الطبي في «صحة» لرعاية الكلى رئيس اللجنة الوطنية للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة بدولة الإمارات، الدكتور علي عبدالكريم العبيدلي، في كلمة خلال الحفل أهمية اتباع أسلوب حياة صحي، وممارسة الرياضة، لأن التعديلات في نمط الحياة قد تمنع الإصابة بأمراض القلب والفشل الكلوي، ويمكن من خلال تغيير عاداتنا اليومية أن نُحدث تأثيراً كبيراً في حالتنا الصحية، وبالتالي نقلل من الحاجة إلى نقل وزراعة الأعضاء، التي تعد عمليات مكلفة جداً للأفراد والحكومات.

وأشار إلى أن إحصاءات المرصد العالمي للتبرع بالأعضاء وزراعتها لعام 2019، أكدت أن عدد الأعضاء التي تم التبرع بها بلغ 153 ألفاً و863 عضواً، منها 100 ألف و97 زراعة كلية، 35 ألفاً و784 زراعة كبد، و8722 زراعة قلب، و6800 زراعة رئة، و2323 زراعة بنكرياس، و137 زراعة أمعاء، وهذه الأرقام تمثل أقل من 10% من الاحتياج العالمي للتبرع بالأعضاء.

وجدد العبيدلي التأكيد على ضرورة الوقاية من الفشل العضوي، والتركيز على ثقافة الحياة الصحية، وممارسة الرياضة والوقاية من الأمراض، بالإضافة إلى تكامل البرامج بين الدول، وهذا هو السبب الرئيس لاجتماع ولقاء المختصين على هامش «ماراثون أدنوك»، إذ إن دولة الإمارات، بدعم من القيادة، تمدّ يد التعاون لجميع الدول، في مجال التبرع وزراعة الأعضاء، مستندة إلى الخدمات الطبية المتميزة المتوافرة في الإمارات، والتنوع الثقافي، إذ تحتضن الإمارات نحو 200 جنسية، ما يجعلها من أفضل الدول لخدمات التكامل في هذا المجال، مشدداً على أهمية تعاون دول العالم لزيادة أعداد الأعضاء المتبرع بها لمساعدة أكبر عدد من مرضى الفشل العضوي على مستوى العالم

وحث أفراد المجتمع على الإقلاع عن التدخين، والحد من تناول الكافيين، والقيام بالنشاط البدني والحركة، والسيطرة على التوتر، وغير ذلك من العوامل التي تؤدي إلى فشل الأعضاء (القلب، الرئتان، الكبد، والكلى).

ودعا الجميع إلى زيارة خيمة «حياة» «معاً نزرع الأمل» الطبية للتعرف إلى مزيد من المعلومات والحصول على نسخة إلكترونية مجانية متوافرة بـ39 لغة.

«ماراثون أدنوك»

يشارك «برنامج التبرع بالأعضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة»، في «ماراثون أدنوك»، من خلال جناح «حياة» المقام بقرية أدنوك في الحديقة الخلفية لـ«أدنوك»، بهدف التوعية بأهمية المحافظة على أعضاء جسم الإنسان سليمة، ويتم في الجناح إجراء فحوص طبية مجانية، وتوعية صحية حول طرق الوقاية من فشل الأعضاء والتبرع بالأعضاء وزرعها، ومنصة للتسجيل للتبرع بالأعضاء.

ويسلط الضوء على هدف البرنامج الرئيس، وهو تشجيع المتبرعين ودعوة الأشخاص إلى التسجيل عبر تطبيق «حياة» التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، للتبرع بالأعضاء، أو منصة «حياة».

• التبرعات أسهمت في علاج وزراعة الكلى لمرضى مشمولين بـ«المبادرة».

طباعة