برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    شملت قطاعات التعليم والصحة والإسكان وإطعام الطعام

    46 مليون درهم مساعدات «إسلامية دبي»‬ خلال 6 أشهر

    «الدائرة» أطلقت «تبرعكم حياة» بالشراكة مع جامعة محمد بن راشد للطب و«الإمارات اليوم» لدعم 38 مريضاً بالفشل الكلوي. أرشيفية

    أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أن قيمة المساعدات الإنسانية التي قدمها قطاع العمل الخيري، خلال النصف الأول من العام الجاري، وصل إلى أكثر من 46 مليون درهم.

    وشملت مجالات المساعدات الإنسانية التي قدمتها الدائرة قطاعات التعليم والصحة والإسكان وإطعام الطعام، وغيرها من المجالات الخيرية والإنسانية، ‬‬‬‬‬وذلك في إطار رسالتها الرامية إلى تنمية العمل الخيري المستدام، وانطلاقاً من مسؤولياتها المجتمعية والإنسانية.

    وأشار تقرير صادر عن القطاع إلى أن النسبة الأكبر من المساعدات، المقدمة خلال النصف الأول، كانت ضمن مبادرة صندوق التضامن المجتمعي ضد «كوفيد-19»، حيث تجاوز إجمالي المساعدات 20 مليون درهم حتى النصف الأول، وذلك في إطار تعزيز جهود إمارة دبي للحد من تداعيات فيروس «كورونا»، الصحية والإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة والجمعيات والمؤسسات الخيرية وأفراد المجتمع.

    وتجاوزت المساعدات المقدمة لقطاع التعليم ثلاثة ملايين درهم، وتهدف إلى دعم الطلبة وإعانتهم على استكمال مسيرتهم التعليمية، من خلال مساندة أهلهم المعسرين في دفع تكاليف الدراسة.

    وبلغ إجمالي المستفيدين 2254 مستفيداً، بينما بلغت المساعدات الخاصة بقطاع الصحة أكثر من 10 ملايين درهم، من باب مساندة المرضى المعسرين، من خلال دفع تكاليف العلاج، وشراء الأجهزة الطبية اللازمة لاستكمال علاجهم، وبلغ عدد المستفيدين 114 شخصاً.

    وأطلقت الدائرة، بالشراكة مع جامعة محمد بن راشد للطب، وصحيفة «الإمارات اليوم»، مبادرة «تبرعكم حياة»، لدعم 38 مريضاً من مرضى الفشل الكلوي، وزراعة كلى لهم في دبي، وذلك من خلال تحفيز القطاع الخاص وأفراد المجتمع على تبني المبادرة.

    وجمعت المبادرة ما يزيد على 22 مليون درهم.

    كما وقّعت الدائرة مذكرة تفاهم مع مؤسسة الجليلة، لدعم مستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان، بمبلغ 10 ملايين درهم.

    ووصلت المساعدات الخاصة بالمبادرات الخيرية، بالتعاون مع الجهات المعنية من القطاعين العام والخاص، إلى أكثر من مليون درهم، لـ29 مستفيداً، وتفريج كرب نزلاء معسرين من خلال سداد مديونياتهم وتهيئة الاستقرار لهم ولأسرهم، بقيمة مساعدات إجمالية وصلت إلى أكثر من مليون ونصف المليون درهم لـ21 مستفيداً.

    كما بلغ إجمالي المساعدات للمشروعات الإنسانية الخارجية، وإطعام الطعام، فضلاً عن «مركز الطوار لغسيل الكلى»، الذي تم بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، إلى جانب الجمعيات الخيرية المساهمة في المشروع وهي جمعية «دار البر»، وجمعية «بيت الخير»، وجمعية «دبي الخيرية»، إضافة إلى إسهام بنك دبي الإسلامي وبنك نور، ما يفوق سبعة ملايين درهم.

    • قيمة المساعدات المقدمة لقطاع التعليم تجاوزت ثلاثة ملايين درهم.

    طباعة