في استجابة سريعة لحملة «لمّ الشمل» التي أطلقتها «الإمارات اليوم»

بالفيديو.. الزرعوني يتكفل بتذاكر سفر 613 سجيناً

صورة

تكفل رجل الأعمال الإماراتي عبدالرحيم محمد بالغزوز الزرعوني، بنفقات إعادة 613 سجيناً إلى أوطانهم ضمن الحملة الإنسانية «لم الشمل» التي أطلقتها «الإمارات اليوم» والقيادة العامة لشرطة دبي أمس، وذلك في استجابة سريعة، لمساعدة هؤلاء السجناء من مختلف الجنسيات، ممن أنهوا أحكامهم القضائية، والمبعدين خارج الدولة، ويحتاجون تذاكر سفر لعودتهم إلى بلدانهم، ولم شمل أسرهم.

وتشمل الحملة سجينين من جنسية خليجية، و48 سجيناً من جنسية عربية، و367 سجيناً من جنسية آسيوية، و187 سجيناً من جنسية إفريقية، وتسعة سجناء من جنسية أوروبية، وتأتي الحملة ضمن مبادرات الصحيفة المجتمعية.

وتهدف «لم الشمل» إلى المشاركة المجتمعية من قبل أفراد ومؤسسات المجتمع في المساهمة بمثل هذه المبادرات المجتمعية التي تصبّ في المصلحة العامة، وتأتي هذه المبادرة ضمن مبادرات صحيفة «الإمارات اليوم» عبر الخط الساخن في هذا العام.

وقال مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي العميد علي محمد الشمالي: «نشكر إسهام رجل الأعمال الإماراتي، عبدالرحيم محمد بالغزوز الزرعوني، في دعمه السخي لحملة (لم الشمل)، فهذا الأمر ليس بغريب عليه في دعم المبادرات الإنسانية والمجتمعية في الدولة، كما أوجة الشكر والامتنان لمن جادت أياديه الكريمة بالخير، ونفسه العظيمة بالبذل والعطاء لإسعاد النزلاء المعسرين والمشمولين في الحملة الذين انقطعت بهم سبل العودة إلى موطنهم، ولم الشمل مع أسرهم وذويهم، وهم بأمس الحاجة إلى الأيادي البيضاء في المجتمع الإماراتي الذين يسهمون في التخفيف عن معاناة وإسعاد جميع المحتاجين، وتحديداً نزلاء المنشآت العقابية والإصلاحية».

وأضاف: «هذا التبرع ينم عن إحساسٍ عالٍ بالمسؤولية الاجتماعية من عبدالرحيم الزرعوني، وهذا دليل على حب رجال الأعمال والقطاع الخاص والمواطنين للمشاركة في دعم مثل هذه المبادرات المجتمعية».

وأشار إلى أن «توفير نفقات تذاكر سفر السجناء المشمولين في حملة (لم الشمل) سيسهم في إعادتهم إلى أوطانهم ولم شملهم مع عائلاتهم وبدء حياة جديدة، كما أن لجنة النظر في طلبات المساعدات الإنسانية في المؤسسة ستقوم خلال الأيام المقبلة بإنهاء إجراءات سفر المشمولين في الحملة.

وقال الشمالي: «نشكر صحيفة (الإمارات اليوم) على تبنيها مبادرة مجتمعية تخدم نزلاء المنشآت العقابية والإصلاحية، وتدعو إلى المشاركة المجتمعية بين الأفراد والمؤسسات بالدولة في ظل أن هذه الحملة الإنسانية تجسد قيم التسامح والتآخي الراسخة في المجتمع الإماراتي، وهي تعتبر لهؤلاء السجناء بدء حياة جديدة ولقاء أحبائهم ولم شمل أسرهم».

وقال رئيس شعبة الخط الساخن الزميل أحمد المزاحمي: «نشكر رجل الأعمال الإماراتي عبدالرحيم محمد بالغزوز الزرعوني على تبرعه السخي في تكلفة نفقات تذاكر سفر 613 سجيناً إلى بلدانهم، ولم شمل أسرهم ضمن حمله (لم الشمل) التي تبنتها صحيفة (الإمارات اليوم) عبر خطها الإنساني (الخط الساخن)، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي».

وأضاف أن «لجنة النظر في طلبات المساعدات الإنسانية في الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي، زوّدت الصحيفة بكشوفات للسجناء المشمولين في الحملة، بعد التأكد من دراستهم بشأن التأكد من انتهائهم من فترة المحكومية، وصدر ضدهم حكم بالإبعاد».

وأشار إلى أن «هذه الحملة لتفريج كرب السجناء بالتعاون مع شرطة دبي ليست الأولى للصحيفة، وإنما تم تناول العديد من حالات السجناء المستحقين للمساعدة، منهم من ترتبت عليه قضايا مالية أو ديات شرعية أو تذاكر سفر».


سعادة وشكر

ثمن سجناء مشمولون بحملة (لم الشمل) تكفل المتبرع بسداد نفقات تذاكر السفر لعودتهم إلى أوطانهم، ولم شملهم مع أسرهم، معربين عن سعادتهم وشكرهم العميق لهذه الوقفة النبيلة، والقائمين على الحملة، سواء من القيادة العامة لشرطة دبي، ممثلة في الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي، وأيضاً في صحيفة «الإمارات اليوم» على تبني حملة مجتمعية تصبّ في المصلحة العامة.

طباعة